انتعاش تجارة المخدرات بأفغانستان
آخر تحديث: 2003/11/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/23 هـ
اغلاق
خبر عاجل :تغريدة لسعد الحريري: في طريقي إلى المطار والقول بأني محتجز كذب
آخر تحديث: 2003/11/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/23 هـ

انتعاش تجارة المخدرات بأفغانستان

قوات أفغانية تحرق كميات من المخدرات المصادرة (أرشيف-رويترز)
أصبحت تجارة المخدرات في أفغانستان أكثر تطورا، رغم جهود الحكومة والمجتمع الدولي لمنع تحول البلاد إلى دولة لمافيا المخدرات.

وأعلن مسؤول بارز في مكافحة المخدرات بالأمم المتحدة زيادة كميات الهيروين النقي العالي الجودة التي تهرب من أفغانستان، مشيرا إلى أن ثمة ما يؤكد وجود شبكات مركزية لإدارة العمل في بعض المناطق.

وقال مسؤول أفغاني بارز في مكافحة المخدرات إن شبكة تجارة المخدرات تشمل أمراء الحرب المحليين ومسؤولين إقليميين هم جزء من الحكومة ما يجعل من الصعب كشف الأمر.

واعتقلت السلطات اثنين من حكام الأقاليم لأسباب منها الاشتباه في علاقتهم بتجارة المخدرات.

ولم تصل تجارة المخدرات في أفغانستان إلى حد التشكيلات الإجرامية المتطورة مثل تلك الموجودة في كولومبيا، حيث إن معظم الأرباح والأموال تغسل خارج البلاد عن طريق شبكات غير أفغانية. إلا أن ثمة مؤشرات مثيرة للقلق آخذة في الظهور.

وأشار نائب رئيس مكتب الأمم المتحدة لمكافحة المخدرات والجريمة في كابول آدم بولوكوس إلى تحسن جودة الهيروين وتحسن إمكانات تصنيعه محليا.

وقال مدير إدارة مكافحة المخدرات بأفغانستان ميروايس ياسيني إن تحذيرات الوزراء من أن البلاد يمكن أن تصبح دولة لمافيا المخدرات ليست مبالغا فيها. وأضاف "لا أستطيع أن أقول إن أفغانستان الآن دولة مافيا مخدرات لكن سيحدث ذلك إن لم تتوفر مواجهة ملائمة".

وحتى الآن فإن معظم الأفيون الأفغاني ومشتقاته مثل المورفين والهيروين ينتجها بكميات قليلة مزارعون ومجرمون ويبيعونها للمهربين الذين يبيعونها بدورهم للتجار في البلدان المجاورة.

وتقوم شبكات منظمة لها صلات بعصابات المخدرات في روسيا وإيران وتركيا وإسبانيا بجمع البضاعة ونقلها إلى أسواق أوروبا وما وراءها بحرا وبرا.

ومع أنه ليس ثمة أرقام محددة يقول ياسيني إن هناك قدرا كبيرا من معالجة الأفيون في أفغانستان في معامل بدائية في بدخشان وننكرهار بشرق البلاد وإقليم هلمند في الجنوب.

وصادرت السلطات الباكستانية هذا الشهر طنا من الهيروين قرب الحدود الجنوبية لأفغانستان بعد تبادل كثيف لإطلاق النار.

والطريق المفضل لعصابات المخدرات هو ذلك الممتد عبر إقليم بلوخستان الباكستاني إلى ميناء جاوادار.

وأنتجت أفغانستان هذا العام 3600 طن من الأفيون ما جعل لها السيطرة على السوق العالمية بعد زيادة بنسبة 6% من مستوى إنتاج العام الماضي.

المصدر : رويترز