اعتقالات بإسطنبول وشالوم يزور تركيا
آخر تحديث: 2003/11/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/11/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/23 هـ

اعتقالات بإسطنبول وشالوم يزور تركيا

الداخلية أكدت أن استخدام السيارات المفخخة أمر غير مألوف في تركيا (رويترز)

اعتقلت الشرطة التركية ثلاثة أشخاص بينهم امرأة محجبة في مدينة إسطنبول للاشتباه بصلتهم بهجومي يوم أمس على معبدين يهوديين وسط العاصمة الاقتصادية اللذين أسفرا عن مقتل 22 شخصا وإصابة 242 آخرين بجروح.

ونقلت مصادر صحفية تركية عن مسؤولي أمن قولهم إن أجهزة المخابرات وشرطة مكافحة الإرهاب نقلت المعتقلين الثلاثة إلى قيادة الأمن لاستجوابهم. وتعتقد شرطة إسطنبول أن أحد أقارب هؤلاء المعتقلين قد يكون متورطا في الهجومين.

وقال مراسل الجزيرة في أنقرة إن أجهزة الأمن لم تكشف عن هوية المعتقلين ولا اسم المنظمة التي قد يكونون أعضاء فيها. وأضاف أن أنقرة اعتقلت عددا من الطلاب الفلسطينيين قبل الحادث إثر تلقيها تحذيرات, موضحا أن من الصعب أن تكون جبهة الفرسان القادمين من الشرق هي التي نفذت الهجومين لأن المتفجرات المستخدمة أتت من الخارج ولا تتوفر في تركيا.

وجاءت الاعتقالات في إطار تحقيقات مشتركة بدأتها أجهزة الأمن التركية اليوم بالتعاون مع فريق من المحققين الإسرائيليين أرسلتهم الوكالة اليهودية التي أكدت أن تسعة يهود و11 مسلما قتلوا في الهجومين. وسيقوم فريق إسرائيلي للبحث والإنقاذ للمساعدة في جمع أشلاء الضحايا وفق قواعد دينية.

خطة دولية

تركيا تدعو لوضع خطة دولية لمكافحة الإرهاب (رويترز)
وقد دعا رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان إلى وضع خطة لمحاربة ما أسماه الإرهاب الدولي, قائلا في مؤتمر صحفي عقده في مطار إسطنبول لدى عودته من قبرص إن الطريقة التي نفذ بها الهجومان تدل على أنه أبعد من أن يكون محليا, مشيرا أن له أبعادا دولية.

وكرر وزير الخارجية عبد الله غل القول نفسه قائلا إن الهجومين مرتبطان بما أسماه الإرهاب الدولي, موضحا أن الطريقة التي نفذا بها ليست مألوفة في تركيا، لكنه أكد أنه من المبكر جدا اتهام منظمة معينة بتنفيذ الهجومين اللذين استخدمت فيهما سيارتان مفخختان.

وقال دبلوماسي تركي إن من المقرر أن يتوجه وزير خارجية إسرائيل سيلفان شالوم إلى إسطنبول اليوم لتفقد مكان الهجومين وتقديم تعازيه للشعب التركي ولقاء غل الذي أجرى معه أمس محادثات هاتفية. وسيتفقد شالوم كنيس نيفي شالوم، وهو أكبر معبد للطائفة اليهودية في إسطنبول كما سيزور عشرات الجرحى في المستشفيات.

إدانات
في هذه الأثناء تواصلت الإدانات الدولية للهجومين اللذين وقعا في منطقتي شيشلي وتقسيم وسط إسطنبول, إذ أعرب الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان عن ذهوله لعدد الخسائر البشرية في الهجومين.

وقال المتحدث باسمه في بيان إن "الأمين العام يقدم تعازيه للحكومة التركية ولعائلات الضحايا", معربا عن رغبته في اتخاذ جميع الإجراءات للقبض على المنفذين وإحالتهم للقضاء.

موجة انتقادات دولية للتفجيرات (رويترز)
وأدان العاهل المغربي الملك محمد السادس الهجومين ووصفهما بأنهما "أعمال إرهابية شنيعة"، وذلك في برقية تعزية بعث بها إلى الرئيس التركي أحمد نجدت سيزار. وقال "أسأل الله تعالى أن يتقبل الضحايا في عداد الشهداء الأبرار ويمن بالشفاء العاجل على المصابين في هذا الاعتداء".

وفي روما زار رئيس الحكومة سيلفيو برلسكوني أكبر كنيس في العاصمة حيث التقى المسؤولين عن الجالية اليهودية وقدم لهم تعازيه. وقالت وزارة الداخلية إن الحكومة الإيطالية تعزز الإجراءات الأمنية حول أماكن العبادة وغيرها من المواقع الحساسة.

وزار رئيس المفوضية الأوروبية رومانو برودي كنيس ميلانو شمال إيطاليا وقدم تعازيه باسم الاتحاد الأوروبي إلى الجالية اليهودية.

وقال في ختام زيارة للحاخام الأكبر غيوسيبي لاراس "لا توجد أوروبا من دون تسامح وهذه الحوادث تتعارض مع طبيعتنا الأوروبية". ودعا برودي الذي يزور إيطاليا حاليا لبدء حوار بين الأديان والثقافات التي بنت حضارة أوروبا.

المصدر : الجزيرة + وكالات