مظاهرات غاضبة في تبليسي
للمطالبة باستقالة شيفرنادزه (رويترز)
ناشد الرئيس الجورجي إدوارد شيفرنادزه أبناء شعبه مقاطعة الاحتجاجات التي تعتزم المعارضة تنظيمها في العاصمة تبليسي لدعوته إلى التنحي بسبب نتائج الانتخابات البرلمانية.

وحذر شيفرنادزه في خطاب بثه التلفزيون الرسمي من نشوب حرب أهلية، وقال عن الاحتجاجات "لن يكون هناك أي شيء تشاهدونه ولن يكون هناك عرض مسرحي.. ربما تكون بداية لقدوم أشياء سيئة، لذا أطالب كل فرد بالذهاب إلى عمله أو العودة إلى منزله أو مواصلة دراسته.. مازلت أناشد كل فرد التزام الهدوء والعمل في سلام لصالح وطننا الأم".

وطالب زعيم حزب الحركة القومية المعارض ميخائيل ساكاشفيلي الرئيس الجورجي بتقديم استقالته، بعد أن باءت مساعي التوصل إلى حل الأزمة بين شيفرنادزه والمعارضة بالفشل.

وتزعم المعارضة أن نتائج الانتخابات زورت لصالح الحزب الذي يتزعمه شيفرنادزه، ويقولون إنه يجب إلغاء الانتخابات وأن يتنحى الرئيس عن منصبه. وعلقت عملية فرز الأصوات عقب ورود شكاوى كثيرة من الناخبين في معاقل المعارضة.

وأظهرت أحدث نتائج الانتخابات بعد فرز 80% من الأصوات أن حزبا إقليميا يؤيد شيفرنادزه حقق نتائج متقدمة في الانتخابات التي جرت يوم الثالث من الشهر الجاري.

وقد ناشدت الحكومات الغربية الجانبين أن يتوصلا إلى حل سلمي للأزمة ويتجنبا تكرار موجة العنف الدموية التي صاحبت انفصال البلاد عن الحكم السوفياتي السابق عام 1992. وانهارت شعبية شيفرنادزه لفشله في رفع مستوى المعيشة وتفشي الفساد وعدم تسوية الصراعات الانفصالية في إقليمي أبخازيا وأوسيتيا.

المصدر : وكالات