حامد كرزاي (الفرنسية)
قال الرئيس الأفغاني حامد كرزاي الأربعاء إنه يتوقع أن تتزايد الهجمات على الشعب الأفغاني قبل الذكرى الثانية لسقوط نظام طالبان.

وأوضح كرزاي في بيان أدان فيه انفجار سيارة قرب مبنى الأمم المتحدة بمدينة قندهار جنوبي أفغانستان، أن من أسماهم أعداء الاستقرار في البلاد سيسرعون هجماتهم على الشعب الأفغاني قبل وبعد انعقاد مجلس اللويا جيرغا (وجهاء القبائل) الدستوري.

وسينعقد مجلس اللويا جيرغا الدستوري في العاشر من ديسمبر/كانون الأول المقبل لمناقشة مشروع الدستور المقترح الذي تم نشره أوائل الشهر الحالي. كما أن هذا المجلس سيعبد الطريق للانتخابات الرئاسية التي ستنعقد في السنة المقبلة والتي يتوقع أن يشارك فيها الرئيس كرزاي.

وقد نظم نحو 1000 طالب أفغاني مسيرة في شوارع مدينة مزار شريف شمالي أفغانستان الأربعاء احتجاجا على مشروع الدستور المقترح قالوا إنه يتضمن تمييزا ضد الأقليات العرقية.

وتشكل هذه المظاهرة تحديا جديدا أمام الرئيس الأفغاني كرزاي وحكومته في توحيد البلاد قبيل الانتخابات الرئاسية.

وينص مشروع الدستور الذي نشر أوائل الشهر الحالي ويتضمن نظاما رئاسيا قويا في البلاد على أن يكون النشيد القومي بلغة البشتون، كبرى الجماعات العرقية في أفغانستان والتي ينحدر منها كرزاي.

كما ينص المشروع على أن تكون اللغة الدارية القريبة من اللغة الفارسية ولغة البشتون هما اللغتين الرسميتين للدولة.

المصدر : رويترز