مذكرة حكومية تقر بعدم التزام إسرائيل بخارطة الطريق
آخر تحديث: 2003/11/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/11/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/19 هـ

مذكرة حكومية تقر بعدم التزام إسرائيل بخارطة الطريق

استمرار بناء المستوطنات وتوسيع القائم منها ينسف أسس خارطة الطريق (أرشيف)
أكدت مذكرة إسرائيلية سرية أعدت بطلب من وزير الخارجية سيلفان شالوم أن إسرائيل لم تف بالتزامها في إطار خطة السلام المعروفة باسم (خارطة الطريق) بإخلاء مواقع استيطانية غير مشروعة، بل إنها غضت الطرف عن وجود وبناء المزيد من تلك المستوطنات.

ونقلت مصادر حكومية اليوم الأربعاء عن المذكرة قولها "وعدنا الولايات المتحدة بأننا سنفكك المواقع ولم نفعل". وقالت المذكرة إن "الانتقاد الدولي يتنامى لعدم خروجنا بأفكار خلاقة للخروج من الصراع". وقالت إن إسرائيل فقدت المصداقية عندما زعمت الوفاء بالتزاماتها في إطار الخطة التي تدعمها الولايات المتحدة لوضع نهاية لثلاثة أعوام من العنف مع الفلسطينيين.

وقالت المصادر إن المذكرة أعدت بناء على طلب وزير الخارجية سيلفان شالوم إلا أن متحدثا باسم شالوم قال إنه لا يعلم شيئا عن المذكرة. وأقر مصدر حكومي كبير بوجود المذكرة لكنه اتهم الفلسطينيين بعدم العمل بالتوازي في إشارة إلى ما تقول إسرائيل إنه عدم كبح النشطاء في الانتفاضة الفلسطينية المندلعة منذ نحو ثلاث سنوات.

وتتناقض المذكرة الموجهة لدائرة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون الداخلية مع تأكيدات إسرائيل العلنية أن الفلسطينيين وحدهم الذين نكثوا وعودهم.

وتتصور خطة خارطة الطريق إقامة دولة فلسطينية بحلول عام 2005 في الضفة الغربية وقطاع غزة. ومن بين الأعمال المتبادلة في إطار الخطة أن على إسرائيل وقف البناء في المستوطنات وتفكيك المواقع الاستيطانية التي شيدت في الآونة الأخيرة في الأراضي المحتلة.

وهدمت إسرائيل بضعة مواقع صغيرة في الضفة الغربية بعد أن أيدت السلطة الفلسطينية خطة خارطة الطريق في يونيو/حزيران الماضي لكنها تركت عشرات آخرى كما هي. وطرحت الحكومة مناقصات لبناء منازل جديدة في بعض المستوطنات.

المصدر : رويترز