شيخ رشيد أحمد (يسار) يصافح فاجبايي (الفرنسية)
دعت باكستان اليوم رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي لحضور قمة إقليمية في إسلام آباد، وذلك في وقت يسعى فيه الجاران النوويان لإنعاش عملية السلام المتعثرة.

ويعتبر وزير الإعلام شيخ رشيد أحمد أحد وزيرين باكستانيين يزوران الهند لأول مرة منذ عامين، وقد قام بمصافحة فاجبايي أثناء مؤتمر إقليمي لوزراء الإعلام في نيودلهي.

وقال أحمد للصحفيين "وجهت له رسالة قصيرة رقيقة وذكية، ونحن ننتظر حضوره القمة.. شعب باكستان لديه توقعات كبيرة".

وأبلغ الوزير الباكستاني الصحفيين مساء أمس أن فاجبايي هو الذي يملك الخبرة المطلوبة على الجانب الهندي، موضحا أنه "إذا كان بإمكانه اتخاذ أي خطوة جريئة سيكون من الممكن تحقيق نجاح".

وأرجأ فاجبايي مغادرته في زيارة رسمية إلى روسيا وطاجيكستان وسوريا ليفتتح مؤتمر اتحاد جنوب آسيا للتعاون الإقليمي (سارك) لوزراء الإعلام، في بادرة وصفها المحللون بأنها رمزية.

ومن المقرر أن يعقد زعماء الدول السبع الأعضاء في الاتحاد قمة في العاصمة الباكستانية إسلام آباد في يناير/ كانون الثاني المقبل كانت قد أرجئت لمدة عام بسبب التوترات بين الهند وباكستان التي هددت بنشوب حرب بينهما بسبب كشمير المتنازع عليها.

ويعتبر حضور فاجبايي قمة إسلام آباد مهما لتحقيق تقدم في مسيرة السلام التي بدأها في كشمير في أبريل/ نيسان الماضي والتي رحبت بها باكستان قبل أن تتعثر بسبب استمرار أعمال العنف.

المصدر : وكالات