صراع كوماراتونغا وويكرمسينغ (يسار) على السلطة يعيق السلام (أرشيف)
بحثت رئيسة سريلانكا تشاندريكا كوماراتونغا ورئيس الوزراء رانيل ويكرمسينغ مع مستشاريهما سبل إنهاء صراع على السلطة يعوق عملية السلام الهشة.

جاء ذلك في اجتماع عقد اليوم وخيمت عليه الخلافات بين رئيسة البلاد ورئيس وزرائها مع الزيارة المقررة اليوم لنائب وزير الخارجية النرويجي فيدار هيلغسن ومبعوث السلام وايريك سولهايم.

وتهدف الزيارة إلى استئناف محادثات السلام التي توسطت فيها النرويج بين الحكومة السريلانكية ومتمردي جبهة نمور تحرير التاميل (إيلام) التي بدأت عام 2002، ولم يتضح ما إذا كان المبعوثان سيلتقيان مع الرئيسة أم لا.

وقد التقى ويكرمسينغ مع حكومته بعد إعلان الحكومة أنها قد تطلب من كوماراتونغا تولي عملية السلام ما لم تلغ قرارا اتخذته الأسبوع الماضي بعزل ثلاثة وزراء.

وكانت كوماراتونغا التي تتهم الحكومة بالتساهل مع نمور التاميل عزلت وزراء الدفاع والإعلام والداخلية وعطلت البرلمان قائلة إنها تعمل لصالح البلاد.

وقالت كوماراتونغا إن ويكرمسينغ يمكن أن يواصل السعي في عملية السلام مع نمور التاميل إلا أن متحدثا باسم الحكومة قال أمس إن رئيس الوزراء لابد أن يكون حاصلا على تفويض كامل للقيام بذلك.

المصدر : وكالات