مساع صينية لاستئناف المحادثات الكورية
آخر تحديث: 2003/11/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/11/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/17 هـ

مساع صينية لاستئناف المحادثات الكورية

داي بينجو (يمين) لدى لقائه يون يونغ كوان في سول (الفرنسية)
أجرى نائب وزير الخارجية الصيني داي بينجو محادثات مع مسؤولين كبار من كوريا الجنوبية في العاصمة سول اليوم، في إطار المساعي التي تبذلها بكين لتحديد موعد لجولة جديدة من المحادثات السداسية المتعددة الأطراف لحل الأزمة النووية مع كوريا الشمالية والإبقاء على قوة الدفع في جهودها الدبلوماسية لحل الأزمة.

وقال بينجو بعد اجتماعه مع وزير الخارجية الكوري الجنوبي يون يونغ كوان ردا على سؤال عن الموعد المحتمل للجولة القادمة من المحادثات "إننا نتفاوض، سنعلن الموعد رسميا عند الاتفاق عليه"، معربا عن أمله إنهاء الأزمة بحلول العام المقبل.

وأجرت الكوريتان والولايات المتحدة والصين واليابان وروسيا محادثات سداسية غير حاسمة في بكين في أغسطس/ آب الماضي. وقال الرئيس الأميركي جورج بوش الشهر الماضي إن بلاده وشركاءها يرغبون جميعا في توقيع وثيقة وليس معاهدة عدم اعتداء إذا وافقت كوريا الشمالية على التخلي عن طموحاتها النووية.

ورفضت كوريا الشمالية في البداية الاقتراح ووصفته بأنه مثير للضحك لكنها قالت بعد ذلك إنها مستعدة للنظر فيه.

ونقلت وسائل الإعلام الكورية الجنوبية عن المبعوث الصيني -الذي لعب دورا أساسيا في الترتيب للمحادثات السداسية السابقة- قوله لوزير خارجية كوريا الجنوبية إن العرض الأمني الأميركي يجب أن يؤخذ بجدية.

وأوضح أن كوريا الشمالية اتخذت قرارا صعبا بقبول المحادثات. وتأمل الصين وكوريا الجنوبية، أقرب جيران لكوريا الشمالية وأكبر مانحي المساعدات لها، في إقناع بيونغ يانغ بالانضمام إلى المحادثات. ويتوجه بينجو إلى اليابان يوم الأربعاء المقبل في زيارة تستغرق خمسة أيام.

وتأتي التحركات الصينية مع ظهور بوادر تشير إلى أن بيونغ يانغ وواشنطن خففتا من خلافاتهما بشأن الأزمة التي اندلعت في أكتوبر/ تشرين الأول 2002 مع إعلان الولايات المتحدة عن برنامج كوري شمالي سري لتخصيب اليورانيوم في انتهاك لاتفاقيات رئيسية لحظر انتشار الأسلحة النووية.

المصدر : وكالات