أنان: الفساد معيق للتنمية

تبنت الجمعية العامة للأمم المتحدة أمس أول معاهدة في العالم لمكافحة الفساد تلزم الدول بإعادة الأصول المسروقة إلى الدول التي سرقت منها.

ويمهد هذا الطريق أمام التوقيع على المعاهدة في مدينة ميريدا المكسيكية خلال الفترة من التاسع إلى الحادي عشر من ديسمبر/كانون الأول المقبل.

ويبدأ سريان المعاهدة بعد 90 يوما من تصديق 30 حكومة عليها. وقال الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان في كلمة أمام الجمعية العامة -التي تضم 191 عضوا- إن الفساد عنصر أساسي في ضعف الأداء الاقتصادي وعقبة رئيسية أمام التخفيف من حدة الفقر والتنمية.

وأوضح أن المعاهدة تحقق تقدما كبيرا من خلال إلزام الدول الأعضاء بإعادة الأصول التي تم الحصول عليها عن طريق الفساد إلى الدول التي سرقت منها.

وحرصت الدول النامية ولاسيما تلك الدول التي أدى الفساد إلى نهب ثرواتها العامة على إقرار البند المتعلق بإعادة الأصول.

وتجرم هذه الاتفاقية الرشوة واختلاس الأموال العامة وغسيل الأموال. وتسمح بمصادرة الأصول التي تم الحصول عليها بشكل غير قانوني وتدعو الحكومات إلى إطالة أمد سقوط القضايا بالتقادم فيما يتعلق بقضايا الفساد.

كما تعتبر المعاهدة دعم الفساد أو إعاقة سير العدالة في التحقيقات المتعلقة بالفساد جريمة. وتدعو إلى تعاون دولي لمنع الفساد وتسهيل التحقيق فيه ومقاضاة المخالفين.

المصدر : رويترز