عبد الرشيد دوستم قاد العديد من معارك تحالف الشمال (أرشيف- رويترز)
قتل أكثر من 50 شخصا وأصيب عشرات آخرون بجروح في مواجهات عنيفة جرت بين جماعتين مسلحتين مؤيدتين للحكومة في مدينة مزار شريف شمالي أفغانستان.

وقال قائد مليشيات الجمعية عطا محمد إن مقاتلين من الجمعية قتلوا في مواجهات مع جماعة جونبيش المنافسة لهم في منطقة فيض آباد غرب مزار شريف عاصمة شمالي أفغانستان.

وينتمي معظم المقاتلين الموالين للمسؤول الحكومي عطا محمد إلى عرقية الطاجيك, في حين ينتمي الموالون لجماعة جونبيش إلى عرقية الأوزبك. ويتزعم جماعة جونبيش الزعيم الأوزبكي عبد الرشيد دوستم الذي يشغل منصب مستشار في الحكومة الأفغانية.

وقد أعلن قائد القوات الأمنية في مزار شريف محمد افتخاري على الفور حظر التجول في المدينة الخاضعة لسيطرة الجماعتين المسلحتين بدءا من التاسعة مساء من هذا اليوم.

وحدثت المواجهات عقب توقيع وزارة الدفاع الأفغانية والأمم المتحدة واليابان اتفاقية في كابل تضع خطة طموحة لتسريح مائة ألف مقاتل من الموالين لدوستم وعطا ممن تعتبرهم حكومة الرئيس الأفغاني حامد كرزاي عقبة أساسية في طريق جهودها لمد نفوذها داخل الأراضي غير الخاضعة لسيطرتها.

واعتبرت هذه المواجهات التي أكدها مسؤولون في الأمم المتحدة الأسوأ في شمال البلاد منذ الإطاحة بحكومة حركة طلبان على يد القوات الأميركية عام 2001. ومن المقرر أن يبدأ تطبيق خطة تسريح المقاتلين الشماليين التي أجلت مرارا, بمقاطعة قندز الشمالية يوم الـ25 من هذا الشهر.

المصدر : الجزيرة + وكالات