القوات المسلحة الثورية الكولومبية تصعد القتال قبل الانتخابات البلدية (رويترز- أرشيف)
قالت السلطات الكولومبية أمس الثلاثاء إن المتمردين اليساريين قتلوا رئيسي بلديتين بعد أن اجتمعوا معهما سريا، ليصل عدد رؤساء البلديات الذين لقوا حتفهم هذه السنة إلى تسعة.

وأوضحت الشرطة أن المتمردين قتلوا الاثنين رئيس بلدية إحدى القرى الواقعة في جنوب منطقة بوليفار (شمال) ورئيس بلدية قرية مجاورة لها أمس الثلاثاء.

وتأتي هاتان العمليتان التي يشتبه في أن تكون وراءهما القوات المسلحة الثورية الكولومبية قبل ثلاثة أسابيع من إجراء الانتخابات البلدية التي يتم التحضير لها وسط موجة من الاغتيالات والاختطافات والتهديدات.

ويشكل رؤساء البلديات والمنتخبون المحليون في الريف الكولومبي الذي تعمه الفوضى هدفا للمجموعات المسلحة التي تقاتل منذ أكثر من أربعة عقود ويشكل زعماء الحرب المحليون السلطة الفعلية في المناطق التي تسجل فيها الدولة حضورا ضئيلا.

وقد هددت القوات المسلحة الثورية الكولومبية بقتل كل المرشحين للانتخابات البلدية ضاربة عرض الحائط دعوة الرئيس الكولومبي ألفارو أوريبي إلى النظام واحترام القانون.

فيما تعهد الجيش بتوفير الأمن طيلة الاقتراع لكنه اعترف بصعوبة مراقبة أكثر من ألف دائرة انتخابية.

المصدر : رويترز