سلطان بروناي حسن بلقية في قاعة المؤتمر (الفرنسية)
بدأت بلدان رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) اليوم بجزيرة بالي الإندونيسية قمة ستركز على مكافحة ما يسمى الإرهاب وتعزيز التعاون بين الدول الأعضاء.

وسيناقش رؤساء دول وحكومات البلدان العشرة بالرابطة والذين يمثلون أكثر من 530 مليون نسمة خلال اجتماعهم الذي يستمر يومين ملفات أساسية تهم هذه الدول.

وتحتل قضية الإرهاب محور المناقشات في القمة التي تعقد رمزيا في بالي بعد عام واحد من التفجيرات التي حدثت قبل عام.

وسيجري قادة دول الرابطة محادثات مع نظرائهم في اليابان وكوريا الجنوبية الذين دعوا للبحث في ملف الأزمة المرتبطة بالبرنامج النووي لكوريا الشمالية. كما سيبحث المجتمعون في ملف بورما الذي يقدمه رئيس حكومتها خين نيونت فيما أطلق عليه "خارطة الطريق" لإحلال الديمقراطية في هذا البلد.

وكانت القيادة العسكرية الحاكمة في بورما تجاهلت نداءات الرابطة للإفراج عن المعارضة أونغ سان سو تشي التي فرضت عليها الإقامة الجبرية منذ أربعة أشهر تقريبا.

وسيوقع قادة الرابطة التي أنشئت عام 1967 خلال حرب فيتنام بهدف التصدي للشيوعية ميثاقا أطلق عليه اسم "بالي كونكورد 2" لتشجيع التعايش السلمي في المنطقة, ويهدف أيضا إلى إرساء أسس تعاون متزايد في قطاع الأمن.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية