كمال خرازي (الفرنسية)
أكدت إيران أنها لن توقف عمليات تخصيب اليورانيوم وأنها ترفض بشدة الدعوات المطالبة بذلك.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية عن وزير الخارجية كمال خرازي قوله "لن نسمح لأحد أن يحرمنا من حقنا في استخدام الطاقة النووية لأغراض سلمية وخصوصا من حقنا في التخصيب لصناعة الوقود لمحطاتنا".

وأوضح أن موقف بلاده حازم جدا إزاء هذا المسألة وإزاء حماية الأسرار الإستراتيجية والعسكرية الإيرانية. وأضاف إن بلاده تتفاوض حاليا مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية "حتى لا تهدر حقوق إيران ولكي تمنع أي إساءة لسمعة البلاد".

وكانت الجمهورية الإسلامية الإيرانية أعربت مرارا عن حسن نواياها في الاستخدام السلمي للطاقة النووية ولكنها رفضت التوقف عن تخصيب اليورانيوم وأعلنت في الوقت نفسه أنها بدأت تجارب على تشغيل المحركات اللازمة لعمليات التخصيب.

وفي ما يتعلق بمعاهدة حظر الانتشار النووي التي وقعتها إيران قال خرازي "إننا ملتزمون بالمعاهدة وليس مطروحا الانسحاب منها" على الرغم من وجود دعوات في هذا الاتجاه داخل إيران.

وكانت الوكالة الدولية التابعة للأمم المتحدة أمهلت إيران حتى نهاية الشهر الجاري لتقدم ضمانات تؤكد أنها لا تسعى إلى تطوير أسلحة نووية تحت ستار البرنامج النووي المدني. وحذرت الوكالة من أنها سترفع الأمر إلى مجلس الأمن لفرض عقوبات دولية على طهران إذا لم تستجب لذلك.

وتأتي هذه التصريحات بينما يقوم خبراء من الوكالة الدولية للطاقة الذرية بعملية تفتيش وصفت بأنها "حاسمة" في إيران قبل 31أكتوبر/ تشرين الأول القادم موعد انتهاء المهلة التي أعطتها الوكالة لطهران لإثبات عدم سعيها لتطوير أسلحة نووية.

المصدر : الفرنسية