حامد كرزاي وريتشارد أرميتاج خلال لقائهما (رويترز)
وصل ريتشارد أرميتاج نائب وزير الخارجية الأميركي اليوم إلى أفغانستان في زيارة تستغرق يوما واحدا لتعزيز التزام واشنطن بإحلال السلام في البلاد بعد سقوط طالبان.

وقد أجرى أرميتاج محادثات مع الرئيس الأفغاني حامد كرزاي، وقالت السفارة الأميركية إن أرميتاج يسعى لتعزيز التزام الولايات المتحدة بتحقيق الأمن لأفغانستان والتنفيذ التام لاتفاق بون الذي صاغ المستقبل السياسي للبلاد بعد الإطاحة بطالبان.

وأضافت السفارة أن هذا الاتفاق تضمن خططا بعقد اجتماع للمجلس الأعلى للقبائل في ديسمبر/ كانون الأول للموافقة على دستور جديد وإجراء انتخابات في العام المقبل إضافة إلى الإسراع في الخطوات التي تبذلها الولايات المتحدة والمجتمع الدولي للمساعدة في إعادة إعمار البلاد.

وكان أرميتاج بدأ زيارته بمحادثات مع حاكم ولاية قندهار يوسف بشتون تركزت على جهود إعادة الإعمار. وقال أرميتاج إن بشتون طلب منه المساعدة في مجال الكهرباء والمدارس والطرق.

وتأتي زيارة أرميتاج في وقت صعدت فيه حركة طالبان من هجماتها على جنوب أفغانستان المعقل السابق للحركة، وبعد عامين من حملة عسكرية تحت قيادة أميركية بدأت في السابع من أكتوبر/ تشرين الأول 2001 وفشلت في اعتقال أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة أو زعيم طالبان الملا محمد عمر.

طالبان كثفت هجماتها في معقلها السابق قندهار (الفرنسية)
اعتداء
من ناحية أخرى تعرض رجل دين أفغاني يرأس محكمة هرات (غرب) للاعتداء على يد مجموعة من المسلحين. وقالت وكالة أنباء بختار الرسمية إن مولوي خودا داد هوجم وجرح في الرأس والوجه أثناء عودته من مسجد هرات إلى منزله.

وأضافت الوكالة أن خودا داد نقل على متن طائرة إلى كابل للعلاج وحالته الصحية لا تدعو للقلق. ونجح المهاجمون في الفرار لكن الشرطة اعتقلت مشبوهين اثنين في وقت لاحق. وقد قتل عدد كبير من رجال الدين المسلمين الذين يتمتعون بنفوذ ويدعمون الرئيس حامد كرزاي بيد عناصر محتملة من حركة طالبان في جنوب وجنوب شرق أفغانستان في الأشهر الأخيرة.

ودانت الأمم المتحدة اليوم الأحد هجوما وقع قرب مدينة قندهار أمس السبت وأصيب فيه موظف بهيئة أفغانية لإزالة الألغام عندما فتح مهاجمون النار على سيارته. كما قتل جنديان أفغانيان وأصيب ثلاثة بجروح في هجوم شنه على ما يبدو مقاتلون من حركة طالبان على نقطة عسكرية أفغانية في ولاية هلمند جنوب البلاد.

وسقط أكثر من 300 قتيل بينهم موظفو إغاثة وجنود أميركيون والكثير من مقاتلي طالبان في العمليات التي شنت في أفغانستان منذ الشهر الماضي.

المصدر : وكالات