كاي ينفي وجود علاقة بين العراق وتنظيم القاعدة (الفرنسية)
نفى الخبير الأميركي ديفد كاي رئيس فريق البحث عن أسلحة الدمار الشامل المزعومة في العراق العثور على أي أدلة تثبت وجود علاقة بين القاعدة والعراق في مجال الأسلحة المحظورة.

وأكد كاي أن فريقه لم يعثر على وثائق تثبت أن للعراق أي علاقة مع تنظيم القاعدة أو أي منظمات إرهابية أخرى قائلا "لم نعثر على أي إثبات بوجود علاقة".

وأضاف كاي أن فريقه لم يعثر على أسلحة غير تقليدية لكنه اكتشف أدلة على برنامج أسلحة بيولوجي وكيميائي مشيرا إلى أن فريق البحث "وجد عشرات المختبرات المخبأة عند المخابرات العراقية".

وفي رد على سؤال عما إذا كان العراق يستطيع إنتاج قنبلة نووية في غضون 12 أو 18 شهرا قال كاي "إذا حصل العراق على من يزوده بالمواد المخصبة فأعتقد أنه سيستغرق سنة أو أقل" لصنعها.

ولم يؤكد كاي ما إذا كان فريقه سيتمكن من العثور على أسلحة الدمار الشامل المزعومة في العراق مشيرا إلى أنه وضع برنامج عمل يضمن العثور على الأسلحة في حال وجودها.

وكان كاي أكد في أول تقرير أميركي رسمي يلقي الضوء على نتيجة عمليات البحث عن أسلحة الدمار الشامل أن فريقه لم يجد حتى الآن أي مخزونات للأسلحة الكيماوية أو البيولوجية في العراق مضيفا أنه تم العثور على آثار تشير إلى أن العراق خبأ عشرات المعامل والمعدات المحظورة عن المفتشين الدوليين.

المصدر : وكالات