طهران تعتزم التوقيع على البروتوكول النووي خلال أيام
آخر تحديث: 2003/10/31 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/10/31 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/7 هـ

طهران تعتزم التوقيع على البروتوكول النووي خلال أيام

إيران تسعى لإزالة الشكوك المحيطة ببرنامجها النووي لكي يأتي تقرير البرادعي إيجابيا (أرشيف-رويترز)

أعلنت متحدثة باسم الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن الوكالة تنتظر أن تتلقى الأسبوع المقبل رسالة من إيران تعلن موافقتها على توقيع البروتوكول الإضافي لمعاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية.

في هذه الأثناء نقلت وكالة إيسنا الطلابية الإيرانية للأنباء عن علي أكبر صالحي ممثل إيران لدى الوكالة قوله إن بلاده ستبذل كل ما بوسعها لإزالة أي شكوك بشأن برنامجها النووي لكي يأتي التقرير المقبل للمدير العام للوكالة محمد البرادعي إيجابيا.

وقال صالحي إن طهران مصممة على عدم إبقاء أي نقطة غامضة بشأن برنامجها النووي قبل مغادرة خبراء الوكالة طهران مساء الأحد القادم.

وأشار إلى أن إيران أجابت على جميع أسئلة هؤلاء الخبراء وحاولت إزالة أي غموض عن كل ما يعتبرونه مهما، معبرا عن أمله في أن يؤدي ذلك إلى فتح صفحة جديدة في النشاطات النووية لإيران، في إطار التعاون بينها وبين الوكالة الدولية للطاقة الذرية والاتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي.

وكان المدير العام للوكالة محمد البرادعي عبر أمس عن تفاؤله بخصوص التزام إيران بتطوير برنامجها النووي لأغراض سلمية. وقال في تصريح من العاصمة الكندية أوتاوا إنه تم إحراز تقدم بعد أن قدمت طهران إعلانا شاملا ودقيقا عن برنامجها النووي.

وبعد التدقيق في الوثيقة التي سلمتها إيران, ستعد الوكالة تقريرا لتوزيعه على الدول الأعضاء عن احترام إيران لالتزاماتها بشأن الحد من انتشار الأسلحة النووية. وسيرفع هذا التقرير يوم 20 نوفمبر/ تشرين الثاني إلى مجلس الحكام, وهو الهيئة السياسية للوكالة الدولية.

قبول بالأمر الواقع

المتظاهرون سخروا من مسؤولي النظام الإيراني وقالوا إنهم خدعوا بالوعود الأجنبية (الفرنسية)
وعلى صعيد متصل أعلن رئيس مجلس صيانة الدستور آية الله أحمد جنتي أن تفهم الساسة الإيرانيين للظروف الدولية دفعهم إلى الموافقة على توقيع البروتوكول الملحق بمعاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية.

وقد حذر جنتي الجانب الأوروبي في خطبة الجمعة من أنه إذا لم يحترم تعهداته فإن ما تعهد به الجانب الإيراني لن يكون ذا قيمة.

وكانت إيران أعلنت منذ عشرة أيام خلال زيارة فريدة لوزراء خارجية ألمانيا وفرنسا وبريطانيا موافقتها على جميع مطالب الوكالة الذرية وتعهدت بتوقيع البروتوكول الإضافي وتطبيقه ووقف إنتاج اليورانيوم المخصب.

من ناحية أخرى خرج آلاف المصلين في مسيرة انطلقت من الباب الشرقي لجامعة طهران احتجاجا على استجابة إيران لمطالب الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وردد المتظاهرون شعارات سخرت من مسؤولي النظام الإيراني وقالت إنهم خدعوا بالوعود الأجنبية. كما رددوا شعارات مناهضة للولايات المتحدة وبريطانيا وإسرائيل.

المصدر : وكالات