اتفاق على تعزيز الحوار بين ضفتي المتوسط (الفرنسية)
دعت فرنسا مجددا إلى عقد مؤتمر دولي للسلام في الشرق الأوسط، وطالب وزير خارجيتها دومينيك دوفليبان بعدم الاستسلام لمنطق العنف في المنطقة.

وكان دوفليبان قد ترأس في قصر سان سامفوريان غربي باريس اجتماعا لوزراء خارجية مجموعة الحوار المعروفة بخمسة زائد خمسة والتي تضم خمس دول من جنوب أوروبا ودول المغرب العربي الخمسة، تمهيدا لأول قمة لدول البحر المتوسط.

وشارك في الاجتماع وزراء خارجية الجزائر وليبيا والمغرب وموريتانيا وتونس والدول الخمس من جنوب أوروبا وهي فرنسا وإسبانيا والبرتغال وإيطاليا ومالطا. وأعرب وزراء خارجية دول المجموعة عن قلقهم الشديد إزاء الوضع في العراق والشرق الأوسط.

وأكد البيان المشترك الصادر عن الاجتماع التزام الجانبين بالعمل على وحدة الأسرة الدولية وتعبئتها واتخاذ مبادرات من أجل تسوية هاتين الأزمتين.

وعلق دوفيلبان على تطورات الوضع في العراق بالتأكيد على ضرورة سرعة نقل السلطة للعراقيين بالتنسيق مع جهود المجتمع الدولي لتحقيق الاستقرار هناك. وأشار الوزراء العشرة إلى ضرورة الحفاظ على أمل السلام المتمثل في خارطة الطريق.

وأعرب الوزراء عن أملهم في تعميق حوار "خمسة زائد خمسة" وتعزيز التعاون واتفقوا على الدفع بالمسار الأوروبي المتوسطي من أجل تحريك التضامن النشط بين ضفتي المتوسط.

المصدر : الجزيرة + وكالات