الناخبون البلغار أداروا ظهرهم لرئيس الوزراء (رويترز-أرشيف)
أظهرت النتائج الأولية للانتخابات البلدية في بلغاريا خيبة أمل الناخبين من الإصلاحات التي وعد بها رئيس الوزراء سيميون ساكس كوبورج الذي تدهورت شعبيته بعد عامين في السلطة.

وأفادت استطلاعات الرأي بأن الحزب الاشتراكي البلغاري (الشيوعي السابق) فاز بالدورة الأولى من الانتخابات البلدية التي يمكن اعتبارها اختبارا لحكومة يمين الوسط.

فقد دلت النتائج الأولية على حصول حركة سيميون الثاني الوطنية على 10% من الأصوات، في حين حصل شريكه في الحكم وهو حزب الأقلية التركية "حركة الحقوق والحريات" على 9%.

كما بينت استطلاعات الرأي التي قامت بها أربع مؤسسات بينها معهد غالوب عند الخروج من مراكز الاقتراع أن الحزب الاشتراكي البلغاري حصل على 32% من الأصوات مقابل 21% لاتحاد القوى الديمقراطية (محافظ). ومن المتوقع أن تعلن النتائج الرسمية اليوم الاثنين.

وقال المحلل السياسي في معهد غالوب أندريه رايتشيف "هناك حتما منتصر في هذه الانتخابات وهو الحزب الاشتراكي البلغاري.. لقد صوت ثلث البلغار للراية الحمراء".

وقد حصل الحزب الاشتراكي على الغالبية في لوائح المجالس البلدية في تسعة مقاطعات بينما حقق اتحاد القوى الديمقراطية انتصارا في أربع مدن كبرى.

المصدر : وكالات