فيدا سامدازي (يسار) (الفرنسية)
شعر الأفغان بالصدمة والغضب بسبب ظهور أفغانية في لباس البحر البكيني خلال مسابقة لاختيار ملكة جمال العالم في العاصمة الفلبينية مانيلا.

وقالت وزيرة شؤون المرأة حبيبة ساروبي في كابل
"إنها لا تمثل الأفغانيات" وأكدت أن الطريقة التي ظهرت بها فيدا سامدزاي ليس من الثقافة الأفغانية في شيء ولا يقرها الإسلام.

وانتقد مسؤولون آخرون بحكومة الرئيس حامد كرزاي المدعومة من الغرب وعدد من علماء الإسلام سامدزاي وطالب بعض المواطنين بسحب جنسيتها الأفغانية وبأن ينتقدها كرزاي بنفسه.

وقال محمد أشرف وهو طالب جامعي "إنها ليست أفغانية، لقد صدمت وشعرت بالإحراج عندما رأيتها تقف هكذا أمام الكاميرات والناس".

وطالبت فريشتا وهي مواطنه أفغانية بتجريد سامدزاي من جنسيتها الأفغانية. وأضافت "كان من الممكن أن تشارك بالملابس الأفغانية والإسلامية بدلا من استعراض جسدها أمام الناس، وأوضحت أنها كامرأة شعرت بالصدمة.

وانضمت فيدا سامدزاي وهي أول أفغانية في مسابقة ملكات الجمال منذ 30 عاما والأولى منذ سقوط حركة طالبان 2001 إلي أكثر من 50 امرأة في فندق بمانيلا في وقت سابق هذا الأسبوع لاختيار ملكة جمال العالم.

وكانت سامدزاي التي ولدت وترعرعت في أفغانستان قد فرت إلى الولايات المتحدة هربا من الحرب الأهلية مع صعود نجم حركة طالبان.

المصدر : رويترز