رمسفيلد يحاول استعادة الملف العراقي
آخر تحديث: 2003/10/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/10/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/9/1 هـ

رمسفيلد يحاول استعادة الملف العراقي

دونالد رمسفيلد يحاول استعادة ملف العراق بعد تحويله لكوندوليزا رايس (أرشيف)
هاجم وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد ما أسماه تباطؤ البيرقراطيين في الحملة على مكافحة الإرهاب في محاولة للإمساك من جديد بالملف العراقي بعد 15 يوما من تسليم ذلك الملف لمستشارة الأمن القومي كوندوليزا رايس.

ففي مذكرة من صفحتين وجهها رمسفيلد إلى أربعة مسؤولين كبار في البنتاغون ونشرت في صحيفة "يو إس أي توداي" أعرب رمسفيلد عن شكوكه إزاء التقدم الذي أحرز حتى الآن في الحرب على ما يسمى الإرهاب.

وطرحت المذكرة علامات استفهام عن قدرات البنتاغون على إصلاح نفسه بسرعة تكون كافية لمواجهة تحديات الإرهاب العالمي.

وتبدو الصحافة الأميركية والمعارضة الديمقراطية منقسمتين إزاء الدلالة التي يجب أن تعطى لهذه المذكرة التي كان يفترض أن تكون سرية. وشدد الكثير من المراقبين في البداية على الفارق الكبير بين محتوى هذه المذكرة وبين التفاؤل الذي تظهره إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش التي تصر على التقدم الحاصل خصوصا في العراق.

واعتبر المقربون من الإدارة الأميركية أن رمسفيلد يتصرف "مثل المدير العام لمؤسسة كبيرة" يطرح المشاكل الكبيرة لحث الجميع على التفكير بتأن بما يجب القيام به على المدى الطويل. لكن الديمقراطي كارل ليفن الرجل الثاني في لجنة القوات المسلحة التابعة لمجلس الشيوخ قال "لقد صعقت أمام التناقض الكبير بين الخطاب العلني لرمسفيلد وما يقوله في مجالسه الخاصة"، مضيفا أنه "مسرور لكونه يبحث عن طرق أخرى".

أما صحيفة نيويورك تايمز فاعتبرت في افتتاحيتها أمس الجمعة "أن رمسفيلد ثعلب مراوغ يعرف تماما ما يقوم به عندما يكتب مذكرات داخلية ويعمد إلى تسريبها"، وانتقدت بشدة رغبته "بوضع يده على كل جوانب الحرب على الإرهاب".

المصدر : وكالات