إضراب عمالي يشل الحياة العامة في إيطاليا
آخر تحديث: 2003/10/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/8/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/10/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/8/29 هـ

إضراب عمالي يشل الحياة العامة في إيطاليا

تظاهرات عمالية لنفس السبب أطاحت بحكومة برلسكوني قبل تسع سنوات (الفرنسية)

نفذ نحو 11 مليون إيطالي إضرابا عاما لمدة أربع ساعات اليوم استجابة لنداء أطلقته أكبر ثلاث نقابات عمالية في البلاد احتجاجا على خطط حكومة يمين الوسط لإصلاح نظام التقاعد.

ويمثل هذا الإضراب ثالث أزمة يواجهها رئيس الوزراء سيلفيو برلسكوني بسبب هذا الموضوع مع نقابات العمال منذ عودته إلى السلطة قبل عامين، وفي نفس الوقت يعد الثاني الذي تنفذه النقابات مجتمعة منذ إضراب أبريل/ نيسان 2002.

وأعلنت النقابات أن نحو 1.5 مليون شخص شاركوا بمسيرات في جميع أنحاء إيطاليا، مشيرة إلى تظاهر 200 ألف بميلانو و150 ألفا بروما و80 ألفا بنابولي و70 ألفا ببولونيا في مسيرات الاحتجاج على تشديد شروط التقاعد.

وشل الإضراب الحياة العامة في المدن الإيطالية وعطل حركة النقل الجوي والبري -بما فيها خطوط السكك الحديدية- في أنحاء البلاد، كما أدى إلى إغلاق المدارس ودور الأوبرا.

ويهدف هذا المشروع إلى فرض 40 عاما من المساهمات في صندوق التقاعد كحد أدنى اعتبارا من عام 2008 وتحديد سن التقاعد بـ 65 للرجال و60 للنساء.

ويمكن بحسب النظام المعمول به حاليا للإيطاليين التقاعد في عمر 57 عاما بعد سداد 35 عاما من مساهماتهم. وتسعى إيطاليا مثل فرنسا وألمانيا إلى تغيير نظام التقاعد الذي يبتلع نحو 15% من الناتج المحلي الإجمالي. ومن المنتظر أن ترتفع هذه النسبة مع انخفاض معدلات المواليد وارتفاع متوسط أعمار الإيطاليين.

المصدر : وكالات