الشرطة الإيطالية تصطحب أحد الناجين من غرق قارب يحمل مهاجرين غير قانونيين (الفرنسية - أرشيف)
ذكر مسؤولون بالحكومة الفرنسية الخميس أن زعماء عشر دول مطلة على البحر المتوسط سيبحثون مسألة الهجرة بقمة سيعقدوها لهذا الشأن.

ومن المتوقع أن يحضر القمة التي ستعقد يومي 5 و6 ديسمبر/ كانون الأول ويستضيفها الرئيس التونسي زين العابدين بن علي رؤساء دول وحكومات فرنسا وإيطاليا ومالطا والبرتغال وإسبانيا. وسيمثل شمال أفريقيا زعماء الجزائر وليبيا وموريتانيا والمغرب.

وتوقعت مصادر دبلوماسية فرنسية أن تكون قمة تونس انطلاقة قد تؤدي إلى توقيع الدول العشر على نوع من "عقد المهاجرين" يشمل جوانب الهجرة القانونية وغير القانونية. ومن المنتظر أن يقوم الرئيس الفرنسي جاك شيراك بزيارة رسمية إلى تونس قبل انعقاد القمة.

وقالت الوزيرة الفرنسية نيكول إميلين للصحفيين "سيساعد اجتماع تونس في تعزيز الحاجة لإجراء حوار قوي بين أوروبا ودول المغرب العربي بشأن الهجرة". وتوجد إميلين بالعاصمة المغربية الرباط للمشاركة في المؤتمر الوزاري الثاني الخاص بالهجرة في دول غرب البحر المتوسط، وهو منتدى غير رسمي لما يعرف باسم حوار خمسة زائد خمسة.

وأصبحت مكافحة الهجرة غير القانونية إحدى أولويات سياسة الاتحاد الأوروبي الخاصة بالهجرة في السنوات الأخيرة خاصة في إسبانيا وإيطاليا التي لقي فيها عشرات المهاجرين حتفهم بعد غرق ثلاث سفن هذا الأسبوع، مما يبرز مأساة التدفق المستمر للمهاجرين غير القانونيين الفقراء عبر حوض البحر المتوسط.

واعتقلت إسبانيا حوالي 550 أفريقيا الأسبوع الماضي خلال محاولتهم الوصول إليها في 12 قاربا متهالكا عبر مضيق جبل طارق.

المصدر : رويترز