بلغراد قلقة لاتهام مسؤولين كبار بجرائم ضد الإنسانية
آخر تحديث: 2003/10/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/8/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/10/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/8/26 هـ

بلغراد قلقة لاتهام مسؤولين كبار بجرائم ضد الإنسانية

كارلا ديل بونتي (رويترز)
أعرب القادة الصرب عن قلقهم بعدما أدانت محكمة جرائم الحرب الدولية أربعة من الجنرالات الصرب بارتكاب جرائم ضد الإنسانية في كوسوفو، قائلين إنه لن يتم توقيف المدانين على الفور.

وقال رئيس الوزراء زوران زيفكوفيتش إن الأحكام التي أصدرتها المحكمة ومقرها لاهاي تعتبر ضربة للإصلاحات الجارية في صربيا، وتشكل خرقا كبيرا للاتفاق غير الرسمي بين بلغراد والمحكمة.

وذكر زيفكوفيتش أن المدعية العامة للمحكمة كارلا ديل بونتي طمأنت سلفه الراحل زوران جنجيتش أنه لن تكون هناك إدانة لأشخاص كانوا يتحملون المسؤولية في أجهزة الدولة أثناء حرب كوسوفو.

وأوضح أن بلغراد "مجبرة" قانونيا على التعاون مع محكمة جرائم الحرب الدولية ليوغوسلافيا السابقة، مشيرا إلى أن الحكومة ليست على عجلة من أمرها في إلقاء القبض على المدانين.

ويوجد من بين المدانين مساعد وزير الداخلية سريتن لوكيتش والقائد السابق للجيش اليوغسلافي نيبوجسا بافكوفيتش، بالإضافة إلى الجنرالين فلاديمير لازاريفيتش وفلاديمير لازاريفيتش اللذين كانا مسؤولين عن الجيش والأمن في عاصمة كوسوفو.

وقد أدين المسؤولون الأربعة بجرائم ضد الإنسانية وبالمساهمة في أعمال إجرامية الهدف منها طرد نسبة كبيرة من سكان كوسوفو الألبان لتسهيل استمرار سيطرة الصرب على الإقليم.

وقد تعرض حوالي 800 ألف من سكان كوسوفو الألبان للترحيل القسري عامي 1998 و1999 خلال الحرب بين القوات الصربية ومقاتلي الإقليم -التي تسكنه أغلبية ألبانية- الذين يسعون للاستقلال عن صربيا.

المصدر : رويترز