استمرار الضغوط الغربية على إيران للتخلي عن تخصيب اليورانيوم (رويترز)
أشار الرئيس الإيراني محمد خاتمي أمس الأحد إلى أن طهران ربما توقف تخصيب اليورانيوم الذي تقول بعض الحكومات الغربية إنه يمكن أن يستخدم لصنع قنابل نووية إذا سمح لها بالاحتفاظ ببرنامجها السلمي لتوليد الطاقة الكهربائية.

وقال خاتمي "سنفعل ما ينبغي لحل المشكلات وفي المقابل نتوقع الحفاظ على حقوقنا في أن تكون لدينا تكنولوجيا نووية". وهذه أول إشارة من مسؤول إيراني كبير إلى أن إيران قد توقف العمل في منشآت تخصيب اليورانيوم التي بدأت بناءها عام 1985.

وأصر مسؤولون إيرانيون في وقت سابق على أن من حق إيران مواصلة تخصيب اليورانيوم لاستخدامه في مفاعلات الطاقة النووية.

وقالت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية إن طهران بدأت يوم السبت الماضي محادثات رسمية مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية حول تطبيق إجراءات أشد صرامة لتفتيش المواقع النووية الإيرانية. ونفى خاتمي الجمعة نية بلاده امتلاك أسلحة نووية وتوقع التوصل إلى اتفاق مع الوكالة الدولية التابعة للأمم المتحدة حول البرنامج النووي الإيراني.

وعثر مفتشو الوكالة على يورانيوم مخصب يصلح للاستخدام في إنتاج الأسلحة في منشأتين إيرانيتين هذا العام. وأرجعت إيران ذلك إلى معدات ملوثة كانت اشترتها من الخارج من السوق السوداء.

ويستخدم اليورانيوم المنخفض التخصيب كوقود في المفاعلات الذرية بينما يمكن استخدام اليورانيوم العالي التخصيب لتصنيع أسلحة نووية مما أثار مخاوف من أن يكون لدى إيران نوايا سرية لاستخدام منشآتها النووية لأغراض عسكرية.

المصدر : وكالات