التجربة الصاروخية الجديدة تأتي في إطار التمرينات العسكرية لكوريا الشمالية (رويترز- أرشيف)
أجرت كوريا الشمالية تجربة إطلاق صاروخ أرض بحر مضاد للسفن في شاطئها الشرقي اليوم فيما يبدو أنها جزء من تدريبات عسكرية مقررة سلفا.

وقلل متحدث باسم هيئة الأركان المشتركة في كوريا الجنوبية من أهمية التجربة التي قال إنها تأتي في إطار التدريبات العسكرية السنوية، ولم يحدد مكان إجراء التجربة.

بيد أنه أكد أن سول تراقب هذه العملية عن كثب، وأشار إلى أن الجارة الشمالية قامت بتدريبات مماثلة على إطلاق صواريخ مرتين أو ثلاثا حتى الآن هذا العام.

وفي طوكيو قالت وكالة الدفاع اليابانية إن لديها تقريرا غير مؤكد عن إطلاق بيونغ يانغ صاروخ أرض بحر قصير المدى في البحر بين كوريا الشمالية واليابان في وقت سابق اليوم.

وقال تلفزيون إن إتش كيه الياباني إن من المرجح أن الصاروخ نسخة من صواريخ سيلكوورم صينية الصنع المضادة للسفن التي أطلقتها الشمالية في فبراير/ شباط وفي مارس/ آذار من العام الحالي ويصل مداها إلى نحو 100 كلم.

وفي عام 1998 هزت بيونغ يانغ العالم بإطلاق صاروخ ذاتي الدفع حلق فوق جزيرة هونشو اليابانية الرئيسية وسقط في البحر قبالة ساحل اليابان على المحيط الهادي.

تجربة الصاروخ تتزامن مع حضور بوش قمة آبك (رويترز)
وتأتي التجربة الصاروخية وسط توترات بشأن الأزمة الناجمة عن البرنامج النووي لكوريا الشمالية والمستمرة منذ أكثر من عام.

ففي بانكوك بتايلند التقى الرئيس الأميركي بوش بقادة 21 دولة في منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادي (آبك) حيث تهيمن قضيتا الإرهاب والبرنامج النووي الشمالي على جدول أعمال المنتدى.

وقال وزير الخارجية الأميركي كولن باول في المنتدى إن واشنطن قدمت لحلفائها أفكارا مفصلة حول ضمانات أمنية تقدم لبيونغ يانغ مقابل أن تنهي برنامجها النووي.

يشار إلى أن كوريا الشمالية هددت مؤخرا بعرض أسلحتها النووية وهو ما اعتبره مراقبون إشارة إلى إجراء اختبار نووي، وهي خطوة ستزيد من حدة الأزمة.

المصدر : وكالات