شارون يعلن الإسراع في بناء الجدار العازل
آخر تحديث: 2003/10/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/8/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/10/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/8/25 هـ

شارون يعلن الإسراع في بناء الجدار العازل

الحكومة الإسرائيلية تسرع في بناء ما يسميه الفلسطينيون جدار العنصرية (الفرنسية)

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون أنه سيتم الإسراع في بناء الجدار الأمني الذي يفصل بين الضفة الغربية وإسرائيل، ومن شأنه أن يلتهم آلاف الهكتارات من الأراضي الفلسطينية.

وقال في خطاب ألقاه بالكنيست (البرلمان) الإسرائيلي اليوم إنه سيتم الإسراع في بناء الجدار ولا سيما بمنطقة القدس معتبرا هذا الجدار أفضل وسيلة لمكافحة ما سماه الإرهاب, وأوضح أنه "لا يشكل حدودا سياسية".

وكان الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات قد وصف هذا البناء الذي يتوغل داخل أراضي الضفة الغربية المحتلة بأنه "جدار العنصرية", كما لاقى الجدار الذي أنهت إسرائيل المرحلة الأولى منه انتقادا من الولايات المتحدة والأمم المتحدة.

شارون أثناء إلقائه خطابه في الكنيست (الفرنسية)
كما اتهم شارون في افتتاح الجلسة الشتوية للكنيست الرئيس عرفات بأنه يمثل "أكبر عقبة في وجه السلام" قائلا إن "عرفات هو الذي أفشل وما زال يفشل أي تقدم" في عملية السلام، وأكد أن حكومته مصممة على قرارها "بإزالته".

وأشار إلى أنه لا يتعين "الحياد عن خارطة الطريق. أي حياد سيعفي الفلسطينيين عن المسؤوليات التي يتعين عليهم القيام بها، وسيعمل فقط على تشجيع المنظمات الإرهابية".

وأكد رئيس الوزراء الإسرائيلي من جديد التزامه بتلك الخارطة باعتبارها "الأمل الوحيد" لتحقيق تقدم نحو السلام مع الفلسطينيين.

جاء ذلك في وقت شنت فيه الطائرات الإسرائيلية ثلاث غارات على مدينة غزة، أسفرت عن استشهاد ثلاثة فلسطينيين وإصابة 30 آخرين بجروح.

وقد أدانت السلطة الفلسطينية على لسان كبير المفاوضين خطاب شارون باعتباره خطابا تصعيديا "يؤكد تصميم إسرائيل على تدمير عملية السلام".

وقال صائب عريقات إن شارون "مصمم على تدمير خارطة الطريق حينما ربطها بالتحفظات الأربعة عشر التي وضعتها الحكومة الإسرائيلية"، وأضاف أن شارون أصر على "تدمير عملية السلام بتمسكه باستمرار بناء المستوطنات والجدران واستمرار استخدام القوة العسكرية ضد الشعب الفلسطيني الأعزل تماما".

المصدر : الفرنسية