علي أكبر صالحي
توصل الخبراء الإيرانيون إلى اتفاق مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية يمكن أن يمهد الطريق لقبول طهران بعمليات تفتيش مباغتة لمنشآتها النووية.

وأوضح ممثل إيران بالوكالة علي أكبر صالحي أنه "توصلنا إلى اتفاق" خلال المفاوضات التي جرت السبت والأحد في طهران، مشيرا إلى أنه تم التطرق إلى النقاط الملتبسة وغيرها من المسائل الأخرى التي يمكن توضيحها خلال المحادثات.

وأضاف أنه سيتم عرض النتائج التي تم التوصل إليها على المسؤولين الإيرانيين، وقال إنهم "قد يطلبون إجراء مفاوضات جديدة أو يتحركون على أساس الاتفاق" الذي تم التوصل إليه مع الوكالة.

وتتعرض إيران منذ أشهر لضغوط من الأسرة الدولية لتوقيع بروتوكول إضافي لاتفاقية الحد من انتشار الأسلحة النووية يسمح بعمليات تفتيش مباغتة لمنشآتها النووية.

وكان الرئيس محمد خاتمي قد أشار أمس الأحد إلى أن بلاده ربما توقف تخصيب اليورانيوم -الذي تقول بعض الحكومات الغربية إنه يمكن أن يستخدم لصنع قنابل نووية- إذا سمح لها بالاحتفاظ ببرنامجها السلمي لتوليد الطاقة الكهربائية.

وتشكل تصريحات الرئيس الإيراني أول إشارة من مسؤول كبير إلى أن طهران قد توقف العمل في منشآت تخصيب اليورانيوم التي أنشئت عام 1985.

المصدر : الفرنسية