مقتل 17 في اشتباكات مع طالبان بأفغانستان
آخر تحديث: 2003/10/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/8/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/10/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/8/7 هـ

مقتل 17 في اشتباكات مع طالبان بأفغانستان

عنصران من القوات الأفغانية يحتجزان اثنين (وسط) يشتبه بأنهما من عناصر طالبان (أرشيف- الفرنسية)

أعلنت مصادر أمنية أفغانية مقتل عشرة جنود أفغان في كمين نصبه مقاتلو حركة طالبان. وأوضحت المصادر أن الكمين وقع على بعد مائة كيلومتر شمال مدينة قندهار بجنوبي أفغانستان.

وقال الجنرال عطا محمد أحد القادة الحكوميين إن عشرة من جنود القوات الحكومية ومدنيين قتلوا عندما هاجم 16 من مقاتلي طالبان سيارة تحمل جنودا في منطقة نيش على بعد نحو 60 كلم شمال قندهار.

وأضاف أن مقاتلا من طالبان لقي حتفه وأصيب آخر خلال الاشتباكات التي أحرقت فيها إحدى سيارتين كان عناصر طالبان يستقلونهما. وذكر الجنرال محمد أن القوات الأفغانية و12 جنديا من القوات التي تقودها الولايات المتحدة يتعقبون المهاجمين وأنه تم احتجاز اثنين من المشتبه فيهم.

قوات كندية تصل لأفغانستان (أرشيف -رويترز)
وقال مسؤول آخر إن أربعة على الأقل يعتقد أنهم من عناصر طالبان قتلوا في منطقة نيش عندما أطلقت مروحيات أميركية النار على سيارتهم.

كما ذكرت مصادر أفغانية أن أجهزة الأمن اعتقلت خمسة يشتبه بأنهم عناصر من تنظيم القاعدة. وقالت المصادر إن المعتقلين أربعة أفغان وأجنبي وكانوا يعدون لتنفيذ هجمات ضد منشآت الحكومة الأفغانية والقوات الأميركية وقوات المساعدة على إرساء الأمن (إيساف).

وفي كابل أعلن متحدث باسم إيساف أن اثنين من الجنود الكنديين قتلا وجرح ثلاثة آخرون في انفجار لغم تحت مركبتهم. وأعلن وزير الدفاع الكندي جون ماكلون في أوتاوا أن الحادث لن يدفع بلاده لسحب جنودها من أفغانستان.

الجيش الباكستاني كثف انتشاره على الحدود الأفغانية لمنع تسلل مقاتلي طالبان والقاعدة(أرشيف-رويترز)
معارك في باكستان
في هذه الأثناء نقل مراسل الجزيرة في إسلام آباد عن مصدر عسكري باكستاني قوله إن القوات الباكستانية قتلت 12 شخصا يشتبه بأنهم من حركة طالبان وتنظيم القاعدة، كما أسرت عشرة آخرين في القتال الذي يدور حالياً بمنطقة آنغور آده القبلية بغربي باكستان.

وقال شهود عيان إن القوات الباكستانية تحاول إخراج المقاتلين من مجمعات سكنية وغابات وخنادق في هذه المنطقة. وحلقت مروحية باكستانية فوق المنطقة مستهدفة بنيرانها المتشبه بهم الذين أبدوا مقاومة شرسة. كما عثر على كميات كبيرة من الأسلحة في مجمع سكني.

أوضح المراسل أن المنطقة أخليت من الأهالي والسكان في حين عرضت أربع جثث قيل إنها لعناصر طالبان. كما ترددت أنباء أن الهجوم تم عقب إبلاغ الأهالي بوجود هذه العناصر.

وأكد بيان عسكري باكستاني أنه لم تشارك أي قوات أجنبية في العملية. يشار إلى أن منطقة القبائل على الحدود مع أفغانستان تتمتع بشبه استقلال ذاتي ولاتخضع لسيطرة تامة من الحكومة المركزية مما يصعب مهمة الجيش الباكستاني في منع تسلل عناصر طالبان والقاعدة عبر الحدود.

المصدر : الجزيرة + وكالات