الشرطة تقمع مظاهرات للمعارضة الأذرية بعد الانتخابات (الفرنسية)
اعتقلت شرطة أذربيجان مئات من أنصار المعارضة التي نظمت احتجاجات على نتائج الانتخابات الرئاسية بعد فوز إلهام ابن الرئيس السابق حيدر علييف المريض.

وصرح مسؤولون بأن الاعتقالات جرت خلال مداهمات وقعت مساء الجمعة. وقال وزير الداخلية رامل أوسوبوف إن نحو 200 اعتقلوا بعد أعمال عنف وقعت يوم الخميس. وقد يكون حكم على بعض المتظاهرين بالسجن لفترات قصيرة.

وقالت زوجة زعيم الحزب الديمقراطي المعارض سيردار جلال أوغلو إن رجالا ملثمين ومسلحين اقتحموا شقته وسحبوه إلى الخارج.

وأعلن الرئيس الجديد أمس السبت أن أعمال الشغب التي وقعت بعد الانتخابات لن تتكرر. واتهم علييف زعيم حزب المساواة عيسى جامبار الذي احتل المركز الثاني بالانتخابات بأنه يقف وراء أعمال الشغب التي رشق خلالها نحو ثلاثة آلاف محتج الشرطة بالحجارة وقلبوا السيارات التابعة لها.

وخلال احتفال بمناسبة يوم الاستقلال هدد علييف عيسى جامبار قائلا إن عليه أن يتوقع حكم الشعب الأذري "كمحرض وكشخص تلطخت يداه بالدماء".

ولكن جامبار بقي على موقفه بعد أن وضعت الشرطة مسكنه تحت المراقبة. ويتمتع كمرشح في انتخابات الرئاسة بحصانة إلى أن تظهر النتائج الرسمية.

وقال جامبار إن "التهديدات لن تخيفني لا أنا ولا رفاقي في السلاح. سنواصل النضال السلمي من أجل الديمقراطية وفقا لدستور أذربيجان". ورفض تلميحات بإمكانية طلبه حق اللجوء السياسي في الخارج.

المصدر : رويترز