ليبرمان يثير غضب الجالية العربية بأميركا
آخر تحديث: 2003/10/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/8/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/10/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/8/23 هـ

ليبرمان يثير غضب الجالية العربية بأميركا

جوزف ليبرمان (رويترز-أرشيف)
أثار إصرار عضو مجلس الشيوخ الأميركي جوزف ليبرمان على تحيزه الصريح لإسرائيل غضب أميركيين من أصل عربي كانوا يحضرون مؤتمرا في ديترويت أمس الجمعة.

فقد رفض ليبرمان -وهو أحد سبعة مرشحين ديمقراطيين لانتخابات الرئاسة الأميركية من المقرر أن يتحدثوا أمام مؤتمر القيادة القومية الذي ينظمه المعهد العربي الأميركي- توجيه انتقادات إلى سياسات إسرائيل وأصر في المقابل على أنه لابد للفلسطينيين من" تفكيك البنى التحتية للإرهاب".

وأثار هذا الإصرار رد فعل شديدا اضطر معه رئيس المعهد جيمس زغبي للتدخل مرتين من أجل تهدئة عدة مئات من الحضور كي يتمكن ليبرمان من إتمام كلمته. وقاطعه الحاضرون عدة مرات مطالبين بمعرفة موقفه مما ترتكبه إسرائيل من "إرهاب" ومن الجدار العازل الذي تبنيه مخترقا الضفة الغربية.

ويمكن أن تكون أصوات العرب الأميركيين حاسمة في متشيغان وغيرها من الولايات التي لم تزل متذبذبة في انتخابات الرئاسة الأميركية عام 2004. وبدا واضحا أن ليبرمان لم يحصد أي تأييد واضح من زيارته أمس الجمعة لمنطقة تضم أكبر تجمع عربي وإسلامي خارج الشرق الأوسط.

وقال جيمس زغبي للجزيرة أعتقد أن الأميركيين العرب أصبحوا يشعرون بالتشويق والإثارة لأنهم وصلوا إلى مرحلة من الأهمية إذ "إن كل المرشحين هنا يسعون اليوم لنيل دعمنا بشكل فعال، كما أن الجالية زاد عددها وهي أكثر تنظيما".

وأكد زغبي أن الجالية تركز الآن على الحزب الديمقراطي. وقال إن الرئيس جورج بوش لم يعلن حتى الآن اشتراكه في الانتخابات رسميا ولكنه هو أيضا أرسل للمؤتمر اثنين من أوثق معاونيه. وأضاف أن "الكل يتحدث معنا وهذا شيء مهم".

واعتبر أن بعض الناخبين العرب لم يقرروا حتى الآن لمن سيدلون بأصواتهم بعد وأن هؤلاء يجب العمل معهم خصوصا أن بوش يواجه بالفعل مشكلة مع العرب الأميركيين.

وذكر زغبي أن القضية الفلسطينية لا تزال هي القضية المركزية في اهتمام الجالية كما تبين ذلك من اللقاءات التي جرت مع المرشحين الديمقراطيين. وعبر عن اعتقاده بأن القلق إزاء العراق لم يضعف اهتمام الجالية بالشأن الفلسطيني.

المصدر : الجزيرة + رويترز