زعماء أوروبا يرحبون بقرار مجلس الأمن بشأن العراق
آخر تحديث: 2003/10/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/8/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/10/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/8/21 هـ

زعماء أوروبا يرحبون بقرار مجلس الأمن بشأن العراق

رئاسة الاتحاد الأوروبي رحبت بقرار مجلس الأمن بشأن العراق(الفرنسية)

أعرب الزعماء الأوروبيون في ختام قمتهم التي عقدوها ببروكسل عن ترحيبهم بقرار مجلس الأمن الجديد حول العراق، واشترطوا تحسن الوضع الأمني فيه كي يقدموا ما يمكنهم من مساعدات.

ودعا قادة الاتحاد في ختام اجتماعات على مدى يومين إلى وضع جدول زمني واقعي لتسليم السلطة للشعب العراقي، وأكدوا ضرورة إعطاء الأمم المتحدة دورا قويا وحيويا في عراق ما بعد الحرب.

وقد تباين رد فعل زعماء الاتحاد إزاء المساعدات المالية والعسكرية المنتظر إرسالها إلى العراق بمقتضى قرار مجلس الأمن الدولي الأخير.

فقد رأى المعسكر الأوروبي الموالي للولايات المتحدة أن القرار سيشجع على زيادة المساهمات المالية والعسكرية، في حين قالت الدول التي عارضت الحرب إنها لن تخفف العبء المالي والعسكري عن كاهل واشنطن.

شيراك أكد حرص بلاده على وحدة المجتمع الدولي (الفرنسية)
وبرر الرئيس الفرنسي جاك شيراك موافقة بلاده على مشروع القرار الأميركي بأن باريس تريد تحسين صورة المجتمع الدولي وعدم إعطاء الانطباع بوجود انقسامات عميقة.

وجددت ألمانيا وفرنسا تأكيدهما أن قبول قرار مجلس الأمن لا يعني انتهاء الخلافات بشأن العراق، ورفضتا مجددا تقديم أي مساعدة عسكرية أو تمويل إضافي لجهود إعادة الإعمار قبل اجتماع الدول المانحة الأسبوع القادم.

كما حذر القادة الأوروبيون الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي من أن علاقاتهما مع الاتحاد الأوروربي سوف تتضرر إذا لم يبذلا جهودا مخلصة للخروج من الوضع الحالي المتدهور.

واعتبر البيان الختامي للقمة أن بناء الجدار الأمني الإسرائيلي في الضفة الغربية قد يجعل من المستحيل التوصل إلى اتفاق سلام فلسطيني إسرائيلي.

وتضمن البيان الختامي لقمة بروكسل تحذيرا لإيران طالبها بالاستجابة لجميع مطالب الوكالة الدولية للطاقة الذرية فيما يتعلق ببرنامجها النووي. كما دعا البيان قادة صربيا وإقليم كوسوفو لمواصلة جهود إنهاء خلافات ما بعد الحرب.

وفي الشأن الأوروبي لم يتوصل الزعماء إلى حلول بشأن قضايا رئيسية مثل دستور الاتحاد، إلا أن الرئاسة الإيطالية للاتحاد أكدت تحقيق تقدم في موضوع الدستور خاصة فيما يتعلق بحق التصويت.

وقال رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني إن قادة الاتحاد الأوروبي يحبذون سياسة دفاعية أوروبية تكون مكملة لحلف شمال الأطلسي.

ويأتي تصريح برلسكوني لتهدئة مخاوف الولايات المتحدة التي أثارها السفير الأميركي لدى الناتو نيكولاس بيرنز الأسبوع الماضي حيث صرح بأن مبادرات سياسة الدفاع الأوروبي المشترك تمثل أكبر تهديد لمستقبل الناتو.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: