العنف اعتبره المراقبون الأوروبيون دليلا على عدم مطابقة الانتخابات للمعايير الدولية (رويترز)
اعتبرت بعثة المراقبة التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا للدفاع عن حقوق الإنسان والديمقراطية أن انتخابات الرئاسة في أذربيجان لا ترقى للمعايير الدولية.

وتحدث بيتر آيشر رئيس البعثة التي راقبت الانتخابات في مؤتمر صحفي اليوم الخميس عن العديد من حالات التزوير في صناديق الاقتراع وترويع المعارضين، مشيرا إلى الاستخدام المفرط للقوة من جانب الشرطة في بعض الأحيان. ووصف آيشر الانتخابات بأنها "كانت فرصة ضائعة لعملية انتخابية حقيقية وديمقراطية".

وقالت بعثة المراقبة الدولية إن السلطات فرضت قيودا مشددة على التجمعات الجماهيرية للمعارضة، وإن وسائل الإعلام لم تمنح وقتا متساويا لمرشحي المعارضة.

فوز علييف الابن
وكانت اللجنة الانتخابية أعلنت صباح اليوم أن إلهام علييف، نجل الرئيس حيدر علييف المنتهية ولايته والذي حكم البلاد طوال 30 سنة, انتخب رئيسا لأذربيجان وبالتالي لن تكون هناك دورة ثانية لأن علييف الابن حصل على أكثر من نصف أصوات المقترعين.

فاز علييف الابن كما كان متوقعا (الفرنسية)
وبعد فرز 94% من البطاقات الانتخابية أعلنت اللجنة المشرفة على الانتخابات أن إلهام علييف فاز بنسبة 79,55% من الأصوات بينما لم يحصل خصمه عيسى قمبر سوى على 12,1%.

وسيتم إعلان النتائج النهائية خلال الأسبوعين المقبلين، حسب اللجنة المشرفة على الانتخابات.

لكن مرشح المعارضة عيسى قمبر أعلن فوزه من جانب واحد ودعا إلى التظاهر بعد ظهر اليوم أمام مقر اللجنة الانتخابية المركزية. وقال للصحفيين في مقر حملته الانتخابية "إنني الفائز ولا أنوي القبول بسرقة الأصوات لكننا أيضا لا ننوي حل هذه المشكلة بالعنف".

وقد قتل متظاهر وجرح آخرون في اشتباكات وقعت اليوم بين نشطاء يدعمون مرشح المعارضة عيسى قمبر وقوات مكافحة الشغب في وسط العاصمة باكو.

المصدر : وكالات