ديك تشيني
دافع ديك تشيني نائب الرئيس الأميركي عن قرار بلاده بشن الحرب على العراق مؤكدا أن النظام العراقي السابق كان يشكل تهديدا حقيقيا للمجتمع الدولي.

وأشار في كلمة ألقاها في مؤسسة التراث الأميركي إلى أن الرئيس العراقي السابق صدام حسين كان يمتلك أسلحة دمار شامل ورفض كل النداءات الدولية للتخلص من أسلحته.

وأضاف تشيني أن فرق التفتيش اكتشفت العشرات من برامج أسلحة الدمار الشامل لم يعترف بها العراق قائلا إنه "كانت هناك معامل يمكن أن تستخدم لإنتاج أسلحة بيولوجية واستئناف اليورانيوم، وكانت هناك صواريخ بالستية، وفي أواخر التسعينيات كان هناك محاولات للوصول إلى تكنولوجيا عالية المستوى في تصنيع صواريخ وأسلحة محظورة".

وأشار إلى أنه إزاء هذه التهديدات كان لا بد من اتخاذ سياسات أمنية لإيقاف هذا الخطر معتبرا أن أميركا عندما يهدد أمنها فإنها تعمل على حمايته حتى في حالة عدم وجود إجماع.

وتحدث نائب الرئيس الأميركي عن الاعتراضات التي تواجهها الإدارة الأميركية بشأن العراق لكنه قال إنه "يجب علينا ألا ننسى التهديد الذي كان يمثله صدام حسين".

وكان الرئيس الأميركي جورج بوش دافع أمس عن حربه على العراق في كلمة ألقاها بقاعدة عسكرية في مدينة بورتسموث بولاية نيوهامبشاير.

المصدر : الجزيرة