شيرين عبادي (الفرنسية)
منحت لجنة جائزة نوبل النرويجية المحامية الإيرانية شيرين عبادي جائزة السلام لعام 2003 لجهودها في الدفاع عن حقوق الإنسان وتعزيز الديمقراطية، وهي المرة الأولى التي تمنح فيها هذه الجائزة لامرأة مسلمة.

وستقدم الجائزة التي تقدر قيمتها بأكثر من مليون دولار لعبادي في ديسمبر/ كانون الأول المقبل في أوسلو.

وامتدحت لجنة نوبل المحامية الإيرانية التي تركز نشاطها على حقوق المرأة والطفل. وكانت عبادي (56 عاما) من بين 165 مرشحا للفوز بجائزة نوبل للسلام على رأسهم البابا يوحنا بولص الثاني بابا الفاتيكان وفاتسلاف هافل الرئيس التشيكي السابق.

وقالت شيرين عبادي إنها ذهلت لمنحها الجائزة وأكدت أنها ستكون لكل الإيرانيين الذين قاتلوا من أجل الديمقراطية حسب قولها.

من جهتها رحبت طهران بالجائزة وصرح المتحدث باسم الحكومة الإيرانية عبد الله رمضان زاده أن الحكومة "سعيدة" بمنح جائزة نوبل للسلام لشيرين عبادي, وتأمل أن "تستفيد إيران أكثر من خبرتها ورؤيتها".

وقال المتحدث في اتصال هاتفي "نحن سعداء لأن امرأة إيرانية مسلمة تميزت لدى الأسرة الدولية بنشاطاتها من أجل السلام".

يشار إلى أن عبادي كانت أول قاضية إيرانية تتسلم هذا المنصب عام 1974 قبل أن ترغمها الثورة الإسلامية في إيران على التنحي عن منصبها عام 1979 كما تقول لجنة نوبل.

المصدر : وكالات