شاهد عيان يروي ما حدث لفريق تلفزيوني أمام المنزل الذي تم فيه اعتقال الشخصين بكراتشي
اعتقلت الشرطة الباكستانية صباح اليوم شخصين على الأقل في مدينة كراتشي بعد معركة قصيرة، لكن المسؤولين قالوا إن من السابق لأوانه معرفة إذا ما كانا عضوين في تنظيم القاعدة أم لا.

وأوضح العميد جويد تشيما -وهو مسؤول كبير بوزارة الداخلية الباكستانية- أن أحد المعتقلين مصري والآخر يمني على الأرجح وأنهما كانا يختبئان في منزل بإحدى ضواحي كراتشي.

وقال تشيما إن المعتقلين ألقيا أربع قنابل يدوية على الشرطة انفجر منها ثلاثة دون أن توقع خسائر في الأرواح. وأشار إلى أن الشرطة بدأت التحقيق في الحادث، لكن من السابق لأوانه إقامة أي صلة بينهما وبين تنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن.

وفي وقت سابق قال شهود عيان إن عربات الشرطة وحاملات الأفراد المدرعة حاصرت المنزل قبل دهمه. وجاء في بيان للحكومة الإقليمية في كراتشي أن دهم المنزل وقع بعد تلقي معلومات عن وجود أجانب متورطين في أنشطة مشبوهة.

وذكر الشهود أنهم رأوا الشرطة تعتقل أربعة على الأقل، لكن أحدهم تمكن من الفرار رغم إصابته بطلق ناري.

ويعتقد أن المئات من عناصر تنظيم القاعدة لجؤوا إلى باكستان بعد انهيار حكم طالبان في أفغانستان المجاورة عام 2001. وتقول الشرطة إن عشرات منهم قد يكونون في كراتشي وهي مدينة مزدحمة يقطنها أكثر من 12 مليون نسمة.

المصدر : وكالات