محكمة اتحادية تؤيد حبس أميركي من حركة طالبان
آخر تحديث: 2003/1/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/1/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/7 هـ

محكمة اتحادية تؤيد حبس أميركي من حركة طالبان

رسم لمحاكمة مواطنين أميركيين من أصول عربية بتهمة الانتماء لتنظيم القاعدة (أرشيف)

أيدت محكمة استئناف اتحادية أميركية أمس قرار الحكومة حبس مواطن أميركي من حركة طالبان وقالت إن مواطنته لا تمنع من تصنيفه كمحارب معاد.

وأسقطت المحكمة ومقرها ريتشموند بولاية فرجينيا عن ياسر عصام حمدي الحماية القانونية التي تُمنح للمواطنين في حالات الجرائم رغم وجوده على الأراضي الأميركية.

وقالت إن الحكومة قدمت أدلة كافية تدعم استمرار حبس حمدي (22 عاما) الذي ألقي القبض عليه في أفغانستان في خريف عام 2001 إبان الحملة العسكرية التي قادتها الولايات المتحدة. ويدعم هذا الحكم السلطات الواسعة الممنوحة للرئيس جورج بوش في الحرب على ما يسمى الإرهاب حيث أصبح بإمكان الجيش أن يحتجز مواطنين في الولايات المتحدة ممن ينطبق عليهم وصف محاربين أعداء.

ويحتجز حمدي في سجن عسكري بمدينة نورفولك في ولاية فرجينيا منذ أوائل أبريل/ نيسان الماضي بعد أن كان في معتقل غوانتانامو بكوبا حيث يوجد هناك محتجزون آخرون من تنظيم القاعدة وحركة طالبان. وقامت السلطات الأميركية بنقله إلى مدينة نورفولك بعدما اكتشفت أنه ولد في ولاية لويزيانا.

ويقبع حمدي في سجنه دون أن توجه له السلطات أي اتهام أو تسمح له بمقابلة محاميه. وأثارت هذه الإجراءات قلق المدافعين عن الحريات المدنية ولقيت انتقادات عالمية. وقال المنتقدون إن واشنطن تحرم السجناء من حقوق الإنسان الرئيسية. وقال فرانك دانهام محامي حمدي إنه يتوقع أن يقدم دعوى استئناف أمام المحكمة العليا، مضيفا أن القضية أثارت مسائل جوهرية وقانونية هامة.

المصدر : وكالات