صور ماليزي و12 سنغافوريا اعتقلتهم سنغافورة بتهم التخطيط لمهاجمة منشآت أميركية (أرشيف)
أعلنت سنغافورة اليوم أن التحقيقات التي تقوم بها كشفت عن وجود روابط قوية بين تنظيم القاعدة وجماعات إسلامية في منطقة جنوب شرق آسيا، وهو ما يعني أنها لا تزال تواجه خطر التعرض لهجمات.

وأشار تقرير أعدته الحكومة بناء على تحقيقات أجرتها الشرطة إلى وجود علاقات تعود إلى ثمانينيات القرن الماضي بين تنظيم القاعدة الذي يقوده أسامة بن لادن والجماعة الإسلامية التي تنشط في المنطقة. وذكر التقرير المؤلف من 50 صفحة أن تلك العلاقات وفرت لتنظيم القاعدة وجودا قويا في منطقة جنوب شرق آسيا. وأشار عدد من المسؤولين المحليين إلى علاقة الجماعة الإسلامية بانفجار بالي في إندونيسيا الذي خلف حوالي 200 قتيل في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وحذر تقرير الحكومة السنغافورية من أن تنظيم القاعدة لا يزال يحتفظ بالقدرة على بث عناصر في المنطقة رغم الضربات التي تلقاها في أفغانستان. وأشار التقرير إلى ما سماه مخاطر أمنية جدية إذا تركت الجماعات الإسلامية دون ملاحقة.

وتحتجز سنغافورة حاليا 31 إسلاميا جرى اعتقالهم في الأشهر الثلاثة عشر الأخيرة بتهمة التخطيط لتفجير السفارة الأميركية في البلاد إضافة إلى أهداف أخرى منها إقامة دولة إسلامية في جنوب شرق آسيا.

المصدر : رويترز