سترو يخطب ود مسلمي إندونيسيا لضرب العراق
آخر تحديث: 2003/1/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/1/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/7 هـ

سترو يخطب ود مسلمي إندونيسيا لضرب العراق

جاك سترو بجانب نظيره الإندونيسي حسن ويرايودا لدى لقائهما اليوم في جاكرتا
حاول وزير الخارجية البريطاني جاك سترو اليوم كسب تأييد زعماء الجماعات الإسلامية الإندونيسية لدعم الحرب المحتملة على العراق، محذرا من أن خطر الأسلحة العراقية لا ينحصر على الدول الغربية فقط.

وقال سترو مخاطبا زعماء الجماعات الإسلامية في أكبر دولة إسلامية في العالم من حيث عدد السكان إن العراق يسبب تهديدا للعالم الإسلامي بنفس القدر الذي يسببه للغرب.

وأوضح أن عواقب الفشل في مواجهة الخطر الذي تشكله أسلحة الدمار الشامل العراقية قد تكون مدمرة للمسلمين وغيرهم على السواء حسب قوله، وأضاف "وحينئذ سيكون العالم قد شجع مستبدا لم يعرف من قبل الرحمة حينما وجه الأسلحة الكيماوية نحو الشعب العراقي والجيش الإيراني".

وأكد سترو الذي يقوم بجولة في جنوب شرق آسيا أن احتمال القيام بعملية عسكرية في العراق لن تكون موجهة إلى العالم الإسلامي. وأبان أن احتمال شن حرب على الحكومة العراقية "يقلق الناس في بريطانيا كما في إندونيسيا".

ولكن زعيم الجمعية المحمدية سيافي معارف صرح للصحفيين عقب كلمة سترو أنه رغم عدم ثقته في صدام حسين فإن الإطاحة به ستشعل غضب الإسلاميين.

كما قال زعيم جمعية نهضة العلماء هاشم موزادي إنه لا يعترض على وجود تعاون مع الغرب ماعدا فيما يتعلق بالقضية العراقية، ووصف التعاون مع الغرب ضد العراق بأنه أمر صعب.

وكان مسؤولون إندونيسيون أعربوا عن خوفهم من أن تشعل أي حرب تقودها واشنطن على العراق العواطف بين المسلمين وتفجر احتجاجات معادية للغرب في الشوارع. وقالت إندونيسيا أمس الأربعاء إنها تساند مسعى نزع السلاح العراقي، لكنها أعلنت أنه سيكون من الصعب عليها قبول خلع الرئيس صدام حسين.

يشار إلى أن وزير الخارجية البريطاني بدأ أمس في سنغافورة جولة تستمر ثلاثة أيام في جنوب شرق آسيا مخصصة لمكافحة ما يسمى الإرهاب والأزمة العراقية والوضع في كوريا الشمالية.

المصدر : رويترز