باكستان والهند تعززان ترسانتهما الصاروخية
آخر تحديث: 2003/1/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/1/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/6 هـ

باكستان والهند تعززان ترسانتهما الصاروخية

صاروخ غوري الباكستاني
أعلن متحدث باسم الحكومة الباكستانية اليوم أن الجيش الباكستاني أصبح يملك للمرة الأولى صاروخا قادرا على حمل رؤوس نووية.

وقد عرض الصاروخ المتوسط المدى من طراز غوري على الرئيس الباكستاني برويز مشرف بصفته قائد الجيش في مراسم قرب إسلام آباد. ورأى الجنرال مشرف أن تزويد القوات المسلحة الباكستانية بالصاروخ الجديد سيكون له أثر ردعي. ويمكن للصاروخ الذي يبلغ مداه 1500 كلم حمل شحنة نووية والوصول إلى عمق الأراضي الهندية.

وكان الصاروخ غوري اختبر للمرة الأولى في أبريل/ نيسان 1998 بعد شهر من قيام كل من الهند وباكستان بتجارب نووية. وجرت عمليتا إطلاق أخرى في أبريل/ نيسان 1999 ثم العام الماضي وسط جو من التوتر الشديد بين البلدين.

في هذه الأثناء انتقدت باكستان الهند لإجرائها تجربة إطلاق صاروخ بالستي جديد، واتهمتها بالميل إلى إشعال فتيل الحرب بين البلدين.

وقال وزير الإعلام الباكستاني شيخ رشيد أحمد إن إسلام آباد تترفع عن هذه العقلية الميالة إلى الحرب لكنها لا تهمل متطلباتها الدفاعية.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الباكستانية عزيز أحمد خان إن التجربة الهندية كانت متوقعة نظرا لطموح الهند النووي وفي مجال الصواريخ، مشيرا إلى أن بلاده ستقوم بتجارب حسب الضرورات الفنية التي تناسبها.

وفي سياق متصل حثت كندا نيودلهي على إلغاء تجارب الصواريخ التي تجريها في الأيام القليلة القادمة.

وقال وزير الخارجية الكندي بيل غراهام في بيان نشر الليلة الماضية إن بلاده تأسف بشدة لقيام الهند من جديد باختبار صواريخ ذات قدرات نووية خاصة في الوقت الذي لا تزال فيه العلاقات متوترة بينها وبين باكستان.

وأضاف غراهام أن كندا التي عملت جاهدة لسنوات على نزع فتيل التوتر بين الهند وباكستان، تخشى أن تصعّد هذه التجارب التوتر في منطقة حساسة بالفعل وتقوض الجهود البناءة التي تسعى لتسوية سلمية.

تجربة صاروخ هندي

صاروخ أغني أثناء تجربة لإطلاقه
في ولاية أوريسا شمال الهند ( أرشيف)

وكانت الهند أجرت فجر اليوم تجربة ناجحة لإطلاق صاروخ قادر على حمل رأس نووي.

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع الهندية في نيودلهي إن الصاروخ وهو من طراز أغني/1 يبلغ مداه 800 كلم، وقد أطلق من موقع على الساحل الشرقي عبر خليج البنغال.

وأشار المتحدث إلى أن وزير الدفاع الهندي جورج فرنانديز حضر تجربة إطلاق الصاروخ من قاعدة شانديبور البحرية.

وأوضح أن الصاروخ يمكن أن يصيب أهدافا على بعد 600 أو 800 كلم وتم اختباره للمرة الأولى يوم 25 يناير/ كانون الأول 2002.

وتأتي هذه التجربة في إطار محاولات الهند بناء قوتها النووية في مواجهة جارتين نوويتين هما باكستان والصين.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: