النواب العرب بالكنيست: قرار المحكمة صفعة للمخابرات
آخر تحديث: 2003/1/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/1/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/7 هـ

النواب العرب بالكنيست: قرار المحكمة صفعة للمخابرات

بشارة يدلي بتصريحاته للصحفيين عقب صدور الحكم
اعتبر النواب العرب في الكنيست أن قرار المحكمة الإسرائيلية العليا اليوم الخميس السماح لنواب التجمع الوطني الديمقراطي برئاسة عزمي بشارة وللنائب أحمد الطيبي بخوض الانتخابات, صفعة لجهاز المخابرات والحكومة الإسرائيليين.

وقال بشارة الذي يرأس قائمة التجمع الوطني الديمقراطي إن المحكمة التي رفضت قرار اللجنة المركزية للانتخابات بمنع أعضاء حزبه من الترشح لم تخضع لتوصيات الاستخبارات الداخلية "شاباك" ولا لحكومة أرييل شارون، واتخذت قرارا مهما جدا يشكل انتصارا للتمثيل العربي في الكنيست الإسرائيلي.

وأضاف أن جهاز الشاباك كان دوما قوة سياسية كبيرة في التأثير على الجماهير العربية والتسلط عليها، مؤكدا أن التمثيل العربي في هذه الدورة البرلمانية سيزداد.

وطالب بشارة باستقالة المستشار القانوني للحكومة إلياكيم روبنشتاين لأنه تبنى موقف الاستخبارات وسمح لهم بالتدخل وتقديم توصياتهم ومحاولة التأثير على القرار السياسي وسط الناخبين العرب.

وقال أحمد الطيبي إن هناك ارتياحا جماهيريا كبيرا بين العرب داخل إسرائيل، ووصف قرار المحكمة بأنه انتصار يمكنهم من اختيار ممثليهم وليس اختيار الممثلين الذين تريد الحكومة الإسرائيلية ومخابراتها فرضهم. وأكد الطيبي أن القرار سيسهم في رفع نسبة المشاركة في الانتخابات, وتوقع أن ينجح المرشحون العرب في إبعاد اليمين الإسرائيلي وإسقاط حكومة شارون.

قرار المحكمة العليا

أحمد الطيبي
وفي وقت سابق أصدرت المحكمة الإسرائيلية العليا اليوم قرارا يجيز للنائبين العربيين في الكنيست عزمي بشارة وأحمد الطيبي الترشح للانتخابات التشريعية المقرر إجراؤها يوم الثامن والعشرين من هذا الشهر.

ونقضت المحكمة بقرارها هذا قرارا كانت اللجنة المركزية للانتخابات الإسرائيلية قد أصدرته بحق بشارة والطيبي بذريعة أنهما يؤيدان أعداء إسرائيل. من جهة ثانية منعت المحكمة الإسرائيلية العليا وزير الدفاع شاؤول موفاز من الترشح للانتخابات التشريعية لأن موعد التصويت يحل قبل مضي ستة أشهر على تخليه عن منصبه العسكري السابق كرئيس لأركان الجيش.

وفي نهاية ديسمبر/ كانون الأول الماضي قررت اللجنة المركزية للانتخابات التي يسيطر عليها اليمين بزعامة رئيس الوزراء أرييل شارون وتضم أعضاء من أحزاب ممثلة في الكنيست, منع أحمد الطيبي وعزمي بشارة وحزبه من المشاركة في الانتخابات. واتهمت اللجنة النائبين "بدعم منظمات إرهابية" وعدم الإقرار بالطابع "اليهودي والديمقراطي" لإسرائيل.

ويمثل العرب في إسرائيل أكثر من 18% من إجمالي السكان البالغ عددهم 6.6 ملايين نسمة بعشرة نواب في الكنيست. وكان بشارة هدد بدعوة العرب في إسرائيل إلى مقاطعة الانتخابات إذا لم يتمكن من الترشح.

وقدمت أربع قوائم عربية ترشيحها للانتخابات الإسرائيلية وهي التجمع الوطني الديمقراطي برئاسة عزمي بشارة، وتحالف الجبهة الديمقراطية والعربية للتغيير الذي يضم القائمة العربية للتغيير برئاسة أحمد الطيبي والجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة برئاسة النائب محمد بركة، والقائمة العربية الموحدة برئاسة النائب عبد المالك دهامشة، والتحالف الوطني الديمقراطي بزعامة النائب هاشم محاميد.

المصدر : الجزيرة + وكالات