الاتحاد الأفريقي يدعو لمراقبة وقف النار في بوروندي
آخر تحديث: 2003/1/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/1/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/7 هـ

الاتحاد الأفريقي يدعو لمراقبة وقف النار في بوروندي

جنود جنوب أفريقيون في طريقهم إلى بوروندي للمشاركة في قوات حفظ السلام الأفريقية (أرشيف)

دعا سفير الاتحاد الأفريقي إلى بورندي الأقطار الأفريقية إلى تشكيل لجنة لمراقبة وقف إطلاق النار الهش في هذه الدولة الموقع بين الحكومة البوروندية والمقاتلين الهوتو والذي بدأ سريانه يوم 31 ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

وقال السفير مامادو باه للصحفيين في بوجمبورا عاصمة بوروندي إن هناك حاليا حاجة ماسة لوجود آلية تعمل على مراقبة تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار الموقع بين الجانبين.

وكان الجيش البوروندي الذي تسيطر عليه أقلية التوتسي قد أعلن أنه قتل 16 من المسلحين الهوتو التابعين لقوات الدفاع عن الديمقراطية وأسر 52 آخرين بعد مواجهات عنيفة في شرق بوروندي. وقد أكد المقاتلون الهوتو وقوع هذه المواجهات لكنهم نفوا مقتل أي من أفرادهم.

ووقعت الحكومة وقوات الدفاع عن الديمقراطية اتفاقا لوقف إطلاق النار في الثاني من ديسمبر/ كانون الأول الماضي عقب محادثات نظمتها مبادرة إقليمية أفريقية هدفت إلى إنهاء الحرب الأهلية في بوروندي التي خلفت أكثر من مائتي ألف قتيل معظمهم من المدنيين.

وتدعو الاتفاقية إلى إرسال بعثة أفريقية إلى بوروندي للمساعدة في تطبيق وقف إطلاق النار. وقد وافقت زامبيا وموزمبيق وإثيوبيا على إرسال قوات ضمن هذه المهمة بتفويض من الاتحاد الأفريقي.

ومن جانبها أرسلت جمهورية جنوب أفريقيا سبعمائة من قواتها إلى بوروندي في نوفمبر/ تشرين الثاني 2001 لحماية عودة السياسيين من أغلبية الهوتو إلى بلادهم من المنفى للمشاركة في الحكومة الانتقالية التي ستدير شؤون البلاد لثلاث سنوات. وقد شكلت هذه الحكومة وفقا لاتفاق سياسي عقد في أغسطس/ آب من نفس العام بوساطة من رئيس جنوب أفريقيا السابق نلسون مانديلا.

المصدر : أسوشيتد برس