ارتفاع ضحايا الطائرة التركية إلى 75 قتيلا وخمسة ناجين
آخر تحديث: 2003/1/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/1/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/7 هـ

ارتفاع ضحايا الطائرة التركية إلى 75 قتيلا وخمسة ناجين

طائرة ركاب تابعة للخطوط الجوية التركية في مطار بإسطنبول (أرشيف)

أفادت حصيلة أولية أن عدد ضحايا تحطم الطائرة التابعة لشركة الخطوط الجوية التركية في
مطار ديار بكر جنوب شرق البلاد ارتفع إلى 75 قتيلا ونجاة خمسة, وقف حصيلة نسبتها شبكة التلفزة التركية "إن.تي.في" إلى الحاكم المحلي في ديار بكر مساء أمس الأربعاء.

وكانت الحصيلة السابقة 74 قتيلا وستة ناجين منهم عدد من الجرحى في حالة خطرة. وأفادت شبكة التلفزة التركية بأن طفلا في شهره الثامن عشر توفي متأثرا بجروحه.

وقال مراسل الجزيرة في تركيا إن أحد الناجين أبلغ وسائل الإعلام بأن الطائرة انقلبت لدى اصطدام مقدمتها بالمدرج وانفجرت ثم اشتعلت فيها النيران.

وأوضح المراسل أن أهالي الضحايا يعيشون حالة من الحزن عند مدخل المطار في وقت لم يتمكنوا فيه من الحصول على معلومات عن الحادث. وقد أخلت الشرطة التركية صالة الوصول بالمطار وحاولت تهدئة عائلات الضحايا. وقال المراسل إن بعض شبكات التلفزيون التركية بدأت في إذاعة أسماء ضحايا الحادث والناجين.

وقالت وزارة الخارجية البريطانية إن اثنين من الرعايا البريطانيين على الأقل من بين ركاب الطائرة. وأوضح متحدث باسم الوزارة أن القنصل البريطاني في تركيا يتابع الموقف مع السلطات التركية معربا عن اعتقاده بأنهما قتلا في الحادث. وذكرت مصادر تركية أن ثمانية أجانب من بين قتلى الرحلة 634.

ونقلت شبكات تلفزة تركية عن وزير الداخلية عبد القادر أكسو في وقت سابق قوله إن 74 شخصا قتلوا في تحطم طائرة تابعة لشركة الطيران التركية في جنوب شرق تركيا من أصل 80 كانوا على متنها.

وتحطمت الطائرة وهي من طراز آر جي/100 بريطانية الصنع والتي كانت تقوم برحلة بين إسطنبول وديار بكر، وسط ضباب كثيف قبيل هبوطها في المنطقة العسكرية من مطار المدينة. ولم تعرف بعد الأسباب التي أدت لوقوع الحادث.

ويشار إلى أن نظاما خاصا يتبع أثناء هبوط الطائرات المدنية في مطار ديار بكر للتنسيق مع الطائرات العسكرية التي تهبط أيضا بنفس المطار. وتهبط الطائرات المدنية عادة في ممر خاص يبعد أكثر من كيلومتر واحد عن الممر الرئيسي للهبوط ثم يتم نقل الركاب بحافلات إلى مبنى المطار.

المصدر : الجزيرة + وكالات