موقع انفجار بالي (أرشيف)
أعلنت الشرطة الإندونيسية اليوم أنها تبحث عن أربعة أشخاص لهم علاقة بتهريب مواد كيماوية يمكن أن تستخدم في صنع القنابل.

وتقول الشرطة إن الأربعة يشتبه في محاولتهم إدخال مئات الكيلوغرامات من مادة نترات الأمونيوم التي كانت إحدى مكونات المتفجرات التي استخدمت في الهجوم الذي وقع في ناد ليلي بجزيرة بالي وأدى إلى مقتل أكثر من 190 شخصا معظمهم من الأستراليين يوم 12 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وأوضح مسؤول في الشرطة أن الأربعة -دون أن يحددهم بالاسم- على علاقة بمحاولتين لتهريب 675 كلغ من المادة الكيماوية من ماليزيا إلى وسط سولاويسي نهاية العام الماضي. وكانت 250 كلغ من تلك المادة وجدت داخل سيارة مهجورة بإقليم بالو في ديسمبر/ كانون الأول الماضي. كما أعلنت الشرطة أنها اكتشف أيضا كمية كبيرة من المادة نفسها يوم 31 من الشهر نفسه وفي الإقليم ذاته.

وتقول الشرطة إنه بالرغم من أن المادة تستخدم عادة كسماد ومتفجرات لأغراض الصيد البحري فإن ترتيبات معينة قد تجعلها مادة قاتلة. وأضاف مسؤول الشرطة أن التحريات تنصب الآن على تحديد إذا ما كانت هناك نوايا لاستخدام المادة في الصيد أو أغراض أخرى.

المصدر : الفرنسية