الهند تحذر باكستان من عواقب التهديد بالأسلحة النووية
آخر تحديث: 2003/1/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/1/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/6 هـ

الهند تحذر باكستان من عواقب التهديد بالأسلحة النووية

جورج فرنانديز
قال وزير الدفاع الهندي جورج فرنانديز إن أي عمل انتقامي تقوم به الهند ردا على هجوم نووي باكستاني سيخلفها أطلالا. وحذر إسلام آباد من أن تنخرط في خطاب نووي غير متبصر بالعواقب.

وأضاف أمام مؤتمر اقتصادي عالمي في مدينة حيدر آباد الشمالية أمس الثلاثاء أن "على القيادة الباكستانية ألا تتحدث عن القنبلة وألا تخوض في فكرة ارتكاب انتحار, لأننا نستطيع تحمل قنبلة أو اثنتين أو أكثر، لكن لن يبقى من باكستان شيء بعد ردنا".

واتهم فرنانديز باكستان بأنها تتورط في خطاب غير متبصر بالعواقب عن استخدام الأسلحة النووية. وقال "إنهم (باكستان) يجب ألا يطلقوا مثل هذه التصريحات غير المسؤولة، أريد أن أقول من فضلكم أوقفوا هذه التصريحات لأنها غبية".

وتصريح فرنانديز هو أحدث حلقة في سلسلة مشادات كلامية بين الدولتين النوويتين الجارتين اللتين كانتا على وشك الاشتباك في حرب العام الماضي للمرة الثالثة, بسبب كشمير الواقعة في منطقة الهيمالايا التي يتأجج بها تمرد انفصالي معاد للهند منذ عام1989.

وقال الرئيس الباكستاني برويز مشرف الشهر الماضي إن التهديد بحرب "غير تقليدية" ساعد في تجنب حرب. وقال المتحدث باسمه إن الرئيس قصد انتفاضة شعبية يقوم بها الكشميريون على القوات الهندية وليس هجوما نوويا, ولكن بعض تقارير وسائل الإعلام فسرت كلماته على أنه قصد ضربة نووية.

وتتهم الهند باكستان بأنها تقدم السلاح للإسلاميين, وتسمح لهم بالعبور من كشمير الباكستانية إلى الجانب الذي تسيطر عليه الهند من كشمير لمساعدة المسلحين الكشميريين. وهى اتهامات تنفيها إسلام آباد.

واشتبك البلدان في ثلاث حروب منذ استقلالهما قبل 55 عاما منها حربان بسبب كشمير.

المصدر : وكالات