الأحوال الجوية تودي بحياة المئات في بنغلاديش
آخر تحديث: 2003/1/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/1/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/6 هـ

الأحوال الجوية تودي بحياة المئات في بنغلاديش

مواطنون بنغال يصلون فوق سطح مسجد بعدما أغرق الفيضان إحدى ضواحي دكا (أرشيف)
تسببت سوء الأحوال الجوية بمناطق مختلفة من العالم في موت مئات الأشخاص وإلحاق أضرار مادية كبيرة بالممتلكات العامة.

فقد تسببت موجة جديدة من الصقيع تضرب بنغلاديش حاليا في موت أكثر من 50 شخصا, لترتفع بذلك حصيلة ضحايا هذه الموجة التي تؤثر على البلاد منذ ثلاثة أسابيع إلى 250 شخصا.

وحسب صحيفة "جوغانتار" البنغالية فإن 54 شخصا توفوا الليلة الماضية في شمال البلاد وغربها إذ أدى الضباب الكثيف فيها أيضا إلى قطع الاتصالات. كما أدى الضباب في مدينة دكا إلى تأخير هبوط وإقلاع العديد من الطائرات, في حين اضطرت طائرات أخرى إلى تغيير خط سيرها.

ومع أنه لا توجد أي حصيلة رسمية عن أعداد ضحايا الأحوال الجوية فإن وسائل الإعلام تحدثت عن وفاة 187 شخصا من تأثير البرد, ومعظم هؤلاء من المرضى والمسنين.

وحسبما ذكر مسؤول في دائرة الأرصاد الجوية بالعاصمة دكا, فإن درجات الحرارة تراجعت منذ بداية الأسبوع عن معدلها السنوي الذي يبلغ 11 درجة مئوية في فصل الشتاء.

وأما في شواغانغا التي تبعد 160 كلم غرب دكا فقد تراجعت درجة الحرارة إلى 7.9 درجات, وهو رقم قياسي في البرد كما وصفه أحد المسؤولين البنغال. وقد تراوحت درجات الحرارة في مناطق مختلفة من البلاد بين 8 و10 درجات متسببة في حالة من البرد القارس في معظم أرجاء بنغلاديش.

وأما في وسط أوروبا فقد تسببت الثلوج الكثيفة بإحداث فوضى في حركة المرور بالطرق البرية والسكك الحديدية, إذ اضطر العديدون في زغرب عاصمة كرواتيا إلى ترك سياراتهم والسير على الأقدام وسط الثلوج.

ولم يكن الأمر أحسن حالا في المجر, إذ تسبب سقوط الثلوج بحدوث اختناقات مرورية في أنحاء البلاد وعزل عدة قرى في الشرق.

وكذلك أدى سوء الأحوال الجوية إلى إغلاق عدة معابر حدودية مع شرق كرواتيا المجاورة, إذ قطع الثلج المتجمد ساحل البلاد المطل على البحر الأدرياتيكي عن العاصمة زغرب وأربك حركة المرور على الطرق والسكك الحديدية وأخر الرحلات الجوية.

وفي سلوفينيا أدت الرياح الشديدة المحملة بالثلوج إلى إغلاق الطرق البرية إلى جانب معبر حدودي مع إيطاليا لفترة قصيرة من الوقت.

المصدر : وكالات