ناجي صبري يصافح كمال خرازي أثناء لقاء سابق في نيويورك

أعلن نائب إصلاحي إيراني أن زيارة وزير الخارجية العراقي ناجي صبري إلى طهران ألغيت استجابة لتهديد أطلقه أمس برفع مذكرة لإقالة وزير الخارجية كمال خرازي في حال تمت هذه الزيارة.

وقال النائب نور الدين بيرمؤزن لوكالة الأنباء الطلابية الإيرانية إنه "في الوضع الحساس وفي وقت بدأ فيه العد العكسي لنهاية نظام الرئيس العراقي صدام حسين وإثر احتجاجات النواب, تم إلغاء زيارة ناجي صبري". وأضاف أن مائة نائب وقعوا رسالة لرفع مذكرة إقالة بحق خرازي في حال وافق على زيارة نظيره العراقي.

وأكد ضرورة أن "يقدم الرئيس العراقي صدام حسين اعتذارات لإيران ويعلن قبول اتفاقات الجزائر الموقعة في 1975 التي ترسم الحدود بين البلدين، وتطبيق القرار 598 الصادر عن الأمم المتحدة الذي يضع حدا للحرب بين البلدين، والإفراج عن كل أسرى الحرب لكي يمكن حصول مثل هذه الزيارة".

وكان قد أعلن عن زيارة الوزير العراقي أول مرة على موقع إنترنت مقرب من المحافظين، غير أن مصدرا بالخارجية الإيرانية نفى علمه بمثل تلك الزيارة.

وسبق أن تعرض خرازي لانتقادات بعض النواب, بسبب الزيارة السابقة التي قام بها صبري إلى إيران في سبتمبر/ أيلول العام الماضي. ولا تزال ذكريات الحرب الدامية بين إيران والعراق التي نشبت بين عامي 1980 و1988 وقتل فيها نحو مليون شخص عالقة في أذهان الإيرانيين.

المصدر : الفرنسية