الظواهري يدعو إلى مواصلة الجهاد ضد أميركا
آخر تحديث: 2003/1/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/1/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/5 هـ

الظواهري يدعو إلى مواصلة الجهاد ضد أميركا

أسامة بن لادن وأيمن الظواهري في أحد معسكرات تنظيم القاعدة بأفغانستان (أرشيف)

قال محامي الجماعات الإسلامية منتصر الزيات في مصر إنه تلقى رسالة منسوبة إلى أيمن الظواهري زعيم جماعة الجهاد في مصر والرجل الثاني في تنظيم القاعدة حث فيها المسلمين على مواصلة الجهاد ضد الأميركيين ومن وصفهم بأعداء الله.

وخاطب الظواهري الزيات في الرسالة التي نشرتها صحيفة الحياة اللندنية قائلا "بالله عليك لا توقف النفوس الجديدة المسلمة التي تثق في كلامك من أن تنتهج العمل الجهادي المتمثل في قتل الأميركيين كافة كما يقتلوننا كافة". ومضت الرسالة بالقول "أنا أدرى أن الجهاد ضد أعداء الله الذين يقتلوننا في كل مكان لا بد أن يكون له ثمن والثمن بخس مهما كان ما دام في مرضاة الله وجناته".

منتصر الزيات

وأعرب الزيات عن اعتقاده بأن الرسالة حقيقية وأنها جاءت ردا على رسالة بعث بها إلى الظواهري عبر الإنترنت في سبتمبر/أيلول الماضي.

وكان الزيات يحاول في ذلك الوقت إشراك الظواهري من خلال الإنترنت في ندوة عقدت في نفس الشهر تحت عنوان "الحركة الإسلامية بعد أحداث أيلول".

والظواهري هو مؤسس جماعة الجهاد في مصر التي قاتلت إلى جانب الجماعة الإسلامية ما بين عام 1992 و 1997 للإطاحة بحكومة الرئيس المصري حسني مبارك. وتحالف الظواهري وهو جراح سابق مع بن لادن عام 1998 ضد الولايات المتحدة. ولايزال مصيرهما غير معروف بعد الحملة العسكرية الأميركية التي دمرت قواعد تنظيم القاعدة في أفغانستان.

ورددت تقارير أن الاثنين موجدان معا ويخططان لهجمات جديدة ضد الولايات المتحدة. واعتبر الزيات -وهو من معارف الظواهري القدماء- الناطق غير الرسمي باسم الجهاد في الفترة ما بين عام 1990 و1994 لكنه يقول إنه يدين العنف، ويدعو الجماعات الإسلامية إلى إقرار السلام مع الدولة.

حكمتيار ينفي

قلب الدين حكمتيار
من جهة أخرى نفى الزعيم الأفغاني قلب الدين حكمتيار في بيان ما أشيع عن تحالفه مع تنظيم القاعدة أو حركة طالبان، لكنه حث الأفغان على الانضمام إلى المجاهدين الذين يقاتلون القوات الأجنبية.

ونقلت وكالة الصحافة الإسلامية الأفغانية التي يوجد مقرها في باكستان أمس عن حكمتيار قوله إنه لا يريد مقاتلة الحكومة الانتقالية للرئيس حامد كرزاي وأضاف أن "المجاهدين الأفغان تعهدوا بطرد أميركا من أفغانستان مثل الاتحاد السوفياتي ولن يلقوا أسلحتهم حتى يطردوا قوات الاحتلال من بلدهم".

وقالت وكالة الصحافة الإسلامية إن البيان وقعه حكمتيار وهناك مؤشرات قوية على صحته. وليس معروفا مكان حكمتيار رئيس الوزراء السابق لأفغانستان منذ أن طردته إيران العام الماضي بعد أن دعا إلى الإطاحة بحكومة كرزاي وقوات التحالف بقيادة واشنطن في أفغانستان.

المصدر : رويترز