اتساع نطاق الاحتجاجات على رفع الأسعار بإندونيسيا
آخر تحديث: 2003/1/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/1/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/5 هـ

اتساع نطاق الاحتجاجات على رفع الأسعار بإندونيسيا

أفراد من قوات مكافحة الشغب الإندونيسية يستعدون لمواجهة متظاهرين في جاكرتا (أرشيف)

اتسع نطاق المظاهرات التي يشهدها عدد من المدن الإندونيسية لليوم الثاني على التوالي احتجاجا على رفع الحكومة لأسعار الوقود والكهرباء والهاتف. واستقطبت الاحتجاجات مزيدا من المشاركين، في وقت هددت فيه نقابات العمال والنقل بتنفيذ إضراب عام في أنحاء البلاد ما لم تتراجع الحكومة عن قراراتها.

فقد شارك المئات من الطلاب وعمال قطاع النقل في مظاهرات شهدتها عشر مدن وبلدات إندونيسية بما فيها العاصمة جاكرتا ردد المتظاهرون خلالها شعارات مناهضة للحكومة وأحرقوا دمى تمثل الرئيسة ميغاواتي سوكارنو بوتري, دون تسجيل وقوع أحداث عنف.

وشهدت كبرى تلك التظاهرات مدينة بالو عاصمة إقليم وسط سولاواسي التي شارك فيها نحو ألف طالب. في غضون ذلك ينفذ سائقي الحافلات في عدد من مدن أقاليم وسط جاوا وشرقها وقرب العاصمة جاكرتا إضرابا منذ يوم الاثنين في إطار الاحتجاجات.

وكانت السلطات الإندونيسية عمدت إلى نشر قوات الجيش في معظم المدن لكنها لم تتخذ أي إجراءات حتى الآن. في حين هدد قائد الشرطة بتدخل قواتها إذا خرجت تلك الاحتجاجات عن نطاق السيطرة.

وكانت الحكومة رفعت أسعار الوقود 22% والكهرباء 6% والهاتف بنسبة 15%. مما أدى إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية الرئيسية. تجدر الإشارة إلى أن ارتفاع أسعار الوقود في السابق أدى إلى اندلاع أعمال عنف في أنحاء متفرقة من البلاد التي مازالت تعاني من الأزمة الاقتصادية التي ألمت بآسيا عامي 1997 و1998.

المصدر : وكالات