مقاتلون من جبهة تحرير مورو الإسلامية في الفلبين (أرشيف)
لقي أحد أعضاء فريق المفاوضين من جبهة تحرير مورو الإسلامية مصرعه وذلك قبل أسابيع معدودة من محادثات السلام المقررة بين الحكومة والمقاتلين.

وقال الجيش الفلبيني إن إدو عبد الله قتل مساء السبت على يد مسلح مجهول أمام منزل زعيم بارز من المقاتلين في إقليم ماغينداناو جنوبي الفلبين.

وقال المتحدث باسم الجبهة عيد كابالو إن مقتل عبد الله لن يؤثر على اتفاق وقف إطلاق النار المبرم مع الحكومة والمطبق منذ أغسطس/آب عام 2001. وشرع الجيش في التحري عن هوية المهاجم الهارب والدافع وراء الحادث.

وأجرت الحكومة وجبهة مورو الإسلامية التي تدافع عن حقوق المسلمين جنوبي البلاد -التي تقطنها أغلبية مسيحية- محادثات متقطعة في محاولة لإنهاء 30 عاما من الصراع الذي أودى بحياة أكثر من 125 ألف شخص معظمهم مدنيون. ومن المتوقع أن يستأنف الجانبان محادثات السلام في العاصمة الماليزية كوالالمبور في وقت لاحق من الشهر الجاري.

المصدر : رويترز