ظفر الله خان جمالي
قالت إسلام آباد الاثنين إنها واثقة من أنه لا يوجد أي اختراق سري لبرنامجها النووي, بالرغم من تقارير صحفية تحدثت عن مساعدات باكستانية في مجالات تكنولوجيا الأسلحة لكوريا الشمالية.

وانتقد رئيس الوزراء الباكستاني ظفر الله خان جمالي في بيان له عقب اجتماع لهيئة القيادة الوطنية التي تسيطر على الترسانة النووية تقارير تحدثت عن مساعدات لكوريا الشمالية, ووصفها بأنها ماكرة وغير مسؤولة.

وأشاد في الوقت نفسه بالهيئة المسؤولة عن ترسانة الأسلحة النووية الباكستانية، وحرصها على سلامة البلاد وأمنها وسعيها لتطوير هذه الأسلحة بالقدر الذي تحتاج إليه.

وأكد جمالي أن بلاده ليست في سباق تسلح مع أي دولة، مشددا في الوقت نفسه على أن باكستان تحتفظ بالحد الأدنى الذي تحتاجه من السلاح النووي لحماية أمنها الوطني.

وكانت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية قد نشرت تقريرا في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي, ذكرت فيه أن باكستان أمدت بيونغ يانغ بتكنولوجيا تحتاجها لتطوير أسلحتها النووية، بينما نفت إسلام آباد هذا التقرير في حينه.

وجاء اجتماع هيئة القيادة الوطنية الباكستانية بعد يومين من تشكيل نيودلهي هيئة مماثلة, تتولى الإشراف على الأسلحة النووية الهندية برئاسة رئيس وزرائها.

وقالت الهند السبت الماضي إنها ستحتفظ بخيار استخدام سلاحها النووي إذا ما تعرضت لأي هجوم بيولوجي أو كيميائي. وقد اعتبر المتحدث باسم الخارجية الباكستانية إعلان نيودلهي بمثابة نوايا هندية لاستخدام أسلحتها النووية.

المصدر : رويترز